أدب

الشعر في العصر الجاهلي

الشعر في العصر الجاهلي ونتعرف ايضا على موضوعات الشعر الجاهلي و أهمية الشعر في العصر الجاهلي كل ذلك سوف نتعرف عليه في هذه السطور التالية.

الشعر في العصر الجاهلي

الشعر في العصر الجاهلي
الشعر في العصر الجاهلي
  • الشعر الجاهليّ او الشعر في العصر الجاهلي هو الشعر الذي كُتب في الزمن الجاهليّ، ويُعدُّ من أقدم الأشعار العربيّة، حيث يجمع هذا اللون الشعريّ عددًا كبيرًا، وصورًا متنوعة، وأوزان الخليل بن أحمد الفراهيديّ، والتي بلغت 15 وزنًا، ووزنًا آخر للأخفش، وبهذه الصورة فإنَّ الشعر الجاهليّ يدلُّ على جمال الذوق الفنيّ، ورفعة الإحساس العربيّ القديم.
  • الشعر في العصر الجاهلي استغرق وقتًا طويلًا، وهو شعر عريق النشأة، حيث لا يقف عمره على 200 سنة قبل مجيء الإسلام، بل إنَّه موغل في القدم، وسلك تجارب عديدة، حتّى استطاع أنْ يصل إلى ما وصل عليه.

موضوعات الشعر الجاهلي

موضوعات الشعر الجاهلي
موضوعات الشعر الجاهلي
  • شعر الفخر والحماسة
    حيث أنَّ الفخر في الشعر في العصر الجاهلي يكمن في الفخر ذو الطابع القبلي وكذلك الفردي، أو من خلال الجمع ما بين الاثنين القبلي والفردي، أمَّا فيما يتعلق بالحماسة فإنَّها واضحة تماماً وهذا من خلال الدعوة بغية القتل، حيث يتمتع هذا النوع من الشعر بالعديد من المميزات التي تجعلها منفرداً عن الأنواع الأخرى، ومن بين تلك المميزات هو أنَّه يتضمن الألفاظ القوية، إلى جانب أنَّ العبارات فيه جزيلة، وأخيراً يتفرد بصدق التعبير على حدٍ سواء.
  • شعر المدح
    عمد الشعراء في العصر الجاهلي من أجل مدح كبار رجال الدولة وكذلك الملوك، إلى جانب الأفراد الأغنياء والرؤساء، حيث كان الغرض الرئيس من هذا المدح يتمثل في اكتساب الرزق، أو حتى من أجل تقدير المكانة لديهم، حيث يتفرد هذا النوع من الشعر بمميزات متعددة لعلَّ أهمها هو الصدق، إلى جانب استعمال المبالغات بصور قليلة جداً.
  • شعر الرثاء
    يُعنى هذا النوع من الشعر الجاهلي من أجل مدح الأشخاص الذين ماتوا، إلى جانب ذكر المميزات والصفات الحسنة التي كانوا يتحلوا بها، التي تتمثل بالكرم والشجاعة والمروءة، كما ويتفرد بالحس الرقيق وكذلك العاطفة القوية جداً.
  • شعر الاعتذار
    حيث أنَّ هذا النوع من الشعر قلَّ في العصر الجاهلي؛ حيث يعود السبب في هذا إلى أنَّ هذا النوع من الشعر لا يتوافق بتاتاً مع الطبيعة التي يمتلكها الفرد العربي، والذي نجد أنَّه كثير الاعتزاز بذاته، ومن أشهر وأبرز الشعراء الذين كتبوا بهذا النوع من الشعر هو الشاعر النابغة الذبياني.

شاهد ايضا:عبارات عن كتمان الحزن

أهمية الشعر في العصر الجاهلي

أهمية الشعر في العصر الجاهلي
أهمية الشعر في العصر الجاهلي
  • يذكر القيرواني في كتابه (العمدة) أن القبيلة العربية إذا نبغ فيها اسم شاعر محدّد فإنّ القبائل الأخرى تأتي لتهنّئها، فتُقام الولائم، وتجتمع النساء كما في الأعراس
  •  مما يجب ذكره أن الشاعر الجاهلي يأخذ مكانة مميّزة تكسب الحب والحماية من البقيّة، فهو بمنزلة تفوق بقيّة الأفراد، وتكون وظيفته الأساسية هي أن يصبح لسان القبيلة، يدافع عنها، ويحميها، ويتغنّى بأمجادها وأنسابها، ويُخلّد جميل أعمالها، ويحمي شرفها، وبذلك يكون الشعر مرآة تنعكس عليها الصورة المثالية للجماعة القبلية.
  •  من منزلة الشاعر العظيمة بين قبيلته تظهر لنا أهميّة الشعر، فقد كان ديوان العلم، ومنتهى الحكمة، يأخذون به، ويوثّقون فيه، لما فيه من وقع وتأثير في نفوس القبائل الأخرى، لترتقي منزلة الشاعر من لسان القبيلة إلى حكيمها، فيرضون بما يرضى، ويحكمون بما يحكم، كالشاعر عمر بن كلثوم، والتابغة، والحارث بن حلزة اليشكري.

أبرز شعراء العصر الجاهلي

أبرز شعراء العصر الجاهلي
أبرز شعراء العصر الجاهلي
  • النابغة الذبياني
    هو أبو أمامة زياد بن معاوية، وهو من ذبيان، كان يلقب بالنابغة لروايات اختلف النقاد على صحتها، فربما يرجع سبب هذا اللقب إلى تقدير العرب للذين يتفوقون بصفاتهم الذاتية وليست الوراثية. وُلِد النابغة الذبياني في إحدى ضواحي نجد، حيث نشأ في بيئة صحراوية كانت لها أثر في تكوين شخصيته، حيث كان له شأن عند قبيلته يقودهم ويرشدهم في الحروب بحكمة، وهو صاحب المعلقة الشهيرة التي تعتبر من أشهر اعتذارياته، والتي تعد من المعلقات.
  • الحارث بن حلزة
    هو أبر عبيدة الحارث بن حلزة بن مكروه، وهو سيد من سادات قبيلة بكر في العراق، فكان الحارث شاعراً مجيداً خبيراً بقول الشعر، وقيل إنَّه نظم معلقته بسبب أنَّ عمرو بن هند قد جمع قبيلة بني تغلب وبني بكر بعد حرب البسوس للإصلاح بينهما، وأخذ رهناً من كل قبيلة مئة غلام ليكف بعضهم عن بعض، فكان هؤلاء الرهن يغزون مع الملك إلى أن هلك غلمان بني تغلب وسلم البكريون، فطالب التغلبيون بدية غلمانهم إلا أن قبيلة بكر رفضت، فاجتمعوا عند الملك عمرو بن هند الذي كان يؤثر بني تغلب، فقام بعدها الحارث بن حلزة يقول قصيدته من وراء حجاب لأنَّ به برص، وكان عمرو بن هند لا يحب أن يرى أحدتً به سوء، وبعدها استدرج الحارث الملك عمرو بن هند إلى أن يحكم لقومه، وبها قضى عمرو لبكر على تغلب، وكانت مطلع قصيدته: آذَنَتْنَا بِبَينِهَا أَسْماءُ رُبَّ ثاوٍ يُمَلُّ مِنْهُ الثَّوَاءُ
  • امرؤ القيس
    هو امرؤ القيس بن حجر بن حارث، وهو شاعر من اليمن، من قبيلة كندة، نشأ في بيت ذي جاهٍ ومال، فكان والده سيد بني أسد، فنشأ ابنه نشأة ترفٍ، حيث اشتهر بحبه للهو والسكر وقول الشعر الماجن، وبعد اغتيال والده على يد بني أسد قال مقولته المشهورة: (ضيعني أبي صغيراً، وحملني دمه كبيراً)، إشارة واضحة أنه سيأخذ بثأر والده وهذا ما فعل عندما طلب المعونة من قيصر الروم ليعيد إليه ملكه في بني أسد، إلا أنَّ قيصر الروم قام بتسميم جلد امرؤ القيس وذلك لروايات اختلف النقاد فيها، فمنهم من قال إنَّ بعض العرب ممن كانوا مع امرؤ القيس قد ذكروا للقيصر أنَّه كان يتواصل مع ابنته، ومنهم من قال إنَّ أصحاب القيصر قد نصحوه بأنَّ العرب قد يغدروا به بعد أن يظفروا بما يريدون، فسمي بعدها بذي القروح، ومات بأنقرة وهو عائد من القسطنطينية.
    بينما شعره فكان متنوعاً بين الغزل والوصف ولا سيما في وصف النساء والفرس والصيد، يتخلله الحكمة، بالإضافة إلى ألفاظه الجزلة الموجزة، التي تعبِّر عن حياته وقومه، فكان شعره يمثل ترفه الذي يعيشه في شبابه، فعدَّه النقاد من أفحل شعراء الجاهلية وأفصحهم، وهو من أول من ابتدأ في شعره ذكر الأطلال والتغني بالمحبوبة، كما أنَّهم قالوا فيه بأنَّه من أفضل من استخدم الاستعارات في شعره، إذ لم يصل أحد إلى ما وصل إليه شعره في الغزل والهجو والوصف، أما معلقته فقال في مطلعها:
    قِفا نبك من ذِكرى حبيب ومنزل
    بسِقطِ اللِّوى بينَ الدَّخول فحَوْملِ

أغراض الشعر الجاهلي

أغراض الشعر الجاهلي
أغراض الشعر الجاهلي
  • شعر الفخر، حيث كان الشعراء يكتبون الكثير من القصائد التي يفخرون بها بأنفسهم أو القبائل والأقوام التي ينتمون إليها.
  • شعر المدح، وهو من أشهر أغراض الشعر الجاهلي، حيث كان الشعراء يقومون بكتابة قصائد غرضها تقديم الإعجاب بشخص ما، وكتابة الكثير من الكلمات حول صفاته الجميلة التي يتحلى بها.
  • شعر الهجاء، أما شعر الهجاء فكان الغرض منه التقليل من شخص ما وإلحاق الصفات الدنيئة به ومن الممكن أن يصل الأمر إلى هجاء القبائل والعشائر.
  • شعر الرثاء، وهو الشعر المرتبط بإظهار الألم والحزن على رحيل شخص.
  • شعر الوصف، حيث أن الشاعر كان يصف الكثير من الأشياء عن طريق خياله وبه يقوم برسم الكثير من الصور الجميلة.
  • شعر الحكمة، وكان الغرض من هذا النوع من الشعر أن يقدم الشاعر وجهة نظره عن الكون والحياة والناس من حوله.
  • شعر الاعتذار، وفيه كان الشاعر يقوم باستعطاف الناس وطلب أن يتم الغفران له.
  • شعر الغزل، وهو من أشهر أنواع الشعر الجاهلي أيضا وكان الشاعر يقوم فيه بوصف النساء وتقديم المد والثناء لهم، كما أنه كان يحتوي على الكثير من مشاعر الحب الجياشة.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء تعطيل مانع الاعلانات لاستكمال تصفح موقعنا المحتوى العربي لكم جزيل الشكر