التداوي بالأعشاب والطب البديل

القهوة والامساك

القهوة والامساك إذا كنت تشعر بالإمساك وتتساءل على تأثير القهوة على الإمساك هل تتسبب في التخلص منه أم في زيادته من خلال مقالنا سنوضح لك هذا.

القهوة والامساك

  • ينصح بعض الخبراء بتجنب القهوة أو أي مصدر آخر للكافيين تمامًا أثناء محاولة علاج الإمساك، واللجوء بدلًا من ذلك إلى طرق أخرى أخرى قد تكون أكثر جدوى وأمانًا للتخلص من الإمساك.
  • كما يجب التنويه إلى الأمور الآتية بخصوص ما نعرفه حاليًّا حول قدرة القهوة على التأثير على القناة الهضمية:
  • اختلاف تأثير القهوة على الجهاز الهضمي من شخص لآخر، فبينما لوحظ أن للقهوة تأثير ملين بالنسبة للبعض، لوحظ أن لا تأثير يذكر لها في هذا الصدد لدى البعض الآخر.
  • لا تعد الدراسات التي أجريت حول التأثير الملين للقهوة كافية لفهم العلاقة بين القهوة والإمساك بعد لا سيما وأن هذه الدراسات عادت بنتائج متضاربة وتم إجراؤها على عدد قليل من الأشخاص.
  • لم يتمكن العلماء بعد من تحديد المركبات الطبيعية في القهوة التي قد يكون لها تأثير ملين، وهذه المركبات قد لا تكون الكافيين، مع الأخذ في الحسبان أن التأثير الملين المحتمل للقهوة لم يتم إثباته بعد.

شاهد ايضا: القهوة وكريم نيفيا للتفتيح الفوري للمناطق الداكنة

القهوة والاسهال

-من المعروف أن حالات الإسهال تحدث نتيجة التعرض للفيروسات والبكتيريا، وتعد الإصابة به شائعة جداًوتختفي خلال ثلاثة أيام أو أقل.
-وقد تؤدي المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي والصودا إلى تلين المعدة وتحفيز الجهاز الهضمي وقد تتفاقم أعراض الإسهال إثر شربها.
-ولكن أثبتت بعض الدراسات أن القهوة لا تسبب بشكل مباشر زيادة أعراض الإسهال ويمكن اتخاذها كعلاج طبيعي بحيث أن مشروب القهوة بالليمون يستخدم في علاج أعراض الإسهال وتخفيفها، ويمكن تناوله عن طريق تناول كمية من بذور القهوة المطحونة مع الليمون بدلاً من شربها، مما يجعلها تترك أثر إيجابي في عملية تخفيف أعراض الإسهال.

للتخلص من الإمساك نهائيا

1. تناول كميات الألياف التي يُنصح بها
يُعد تناول الألياف من الأمور التي ينصح الأطباء بها لغايات علاج الإمساك وأعراضه، إذ تشير الدراسات إلى أن الألياف تساهم في تنظيم حركة الأمعاء، كما وأن تناولها يزيد من تكرار البراز وتليينه لتسهيل مروره. تشمل الأطعمة الغنيّة بالألياف الخضروات، والفواكه، والمكسّرات، والحبوب الكاملة، والبقوليّات.
2. إدخال البقوليات في النظام الغذائي
تشمل البقوليات والفول والحمص والعدس والبازلاء، وتُعتبر من الأطعمة الغنية بالألياف وغيرها من العناصر الغذائية التي تساعد في علاج الإمساك كالبوتاسيوم والفولات والزنك. يساعد تناول البقوليات على انتظام الأمعاء ما يدعم عملية الهضم ويسهّلها، ويساعد كذلك في زيادة إنتاج الجسم لحمض الزبد المُصنّف ضمن الأحماض الدهنية التي تعمل كمليّن طبيعي.
3. استخدام زيت الخروع كمليّن طبيعي
يُعرف زيت الخروع بأنه مليّن ومنشط طبيعي للأمعاء، حيث استُخدم لسنوات طويلة كعلاج طبيعي للتخفيف من الإمساك وتفريغ الأمعاء وإعدادها للجراحة، ذلك كونه يعمل على زيادة حركة الأمعاء ومساعدة البراز على الخروج. يحتوي زيت الخروع على حمض الريسينوليك، وهو الحمض الدهني الرئيسي الذي يتسبب في تقلص العضلات وإخراج البراز.
4. الإكثار من تناول الخضراوات الورقية
تساعد جميع أنواع الخضراوات الورقية على علاج الإمساك وتليين البراز بطرق مختلفة، إذ أنها غنية بالألياف الغذائية والفيتامينات والمعادن، نذكر منها المغنيسيوم الذي يعمل على جذب المياه للأمعاء لتسهيل مرور البراز إلى الخارج. هذا وتتميز الخضار الورقية باحتوائها على فيتامين K وحمض الفوليك وفيتامين C، التي تساهم جميعها في تسهيل الهضم.
5. تناول زيت الزيتون لتحفيز حركة الأمعاء
يُعتبر زيت الزيتون أحد الوصفات الطبيعية الشائعة المستخدمة في علاج الإمساك، فقد أظهرت إحدى الدراسات أن تناول 4 ملليتر من زيت الزيتون قد يساعد على تخفيف أعراض الإمساك. تكمن فوائد زيت الزيتون في تليين الجدران الداخلية للأمعاء، وتليين الفضلات الصلبة، بالإضافة إلى تحسين الهضم، وتوسيع الأمعاء.
6. شرب الماء بكميّات مناسبة
يؤدي الجفاف في معظم الأحيان إلى الإصابة بالإمساك، لذا فإن شرب الكميات المناسبة من الماء بشكل يومي يلعب دوراً أساسياً في الحفاظ على رطوبة الجسم، وكذلك انتظام حركة الأمعاء ومنع الإمساك، حيث يساعد شرب السوائل بشكل عام في تحسين تناسق البراز ما يسهّل تمريره، ويساهم أيضاً في تعزيز تأثيرات المسهّلات الطبيعية الأخرى، مثل الألياف والخضار الورقية وغيرها.
7. شرب الأعشاب الطبيعية
يلجأ الكثيرون إلى علاج الإمساك بالأعشاب كونها تُعتبر طريقة طبيعية وآمنة نوعاً ما، كما تتعدّد أنواع الأعشاب المُستخدمة لعلاج المعدة وهذا النوع من الحالات الصحية، نذكر منها الزنجبيل الذي يعمل على تهدئة الجهاز الهضمي، وكذلك بذور الكتان الغنية بالألياف والأوميغا 3 ما يزيد من عدد حركات الأمعاء في اليوم، بالإضافة إلى الهندباء، والعرقسوس، والبابونغ، والبقدونس وغيرها.
8. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
ننتقل أخيراً للحديث عن التمارين الرياضية التي تساعد في علاج الإمساك وآلامه، حيث أثبتت بعض الدراسات أن ممارسة النشاط البدني من مرتين إلى 6 مرات أسبوعياً ساهم في انخفاض خطر الإصابة بالإمساك بنسبة 35%.

شاهد ايضا: ماسك القهوة والعسل

الحليب والامساك

هل حقًا الحليب يتسبب في حدوث الامساك، وهل هو فعلًا من اللائحة التي تضم الأغذية التي تعد سببًا في حدوث الامساك، ولماذا، هذا ما سوف نتعرف عليه من خلال ما يلي:
-من المفاجأة أن الحليب حقًا يمكن أن يتسبب في حدوث الامساك لبعض الأشخاص، حيث أنه يشتمل على كمية من الهرمونات مع المضادات الحيوية التي من شأنها أن تبطئ من حركة الأمعاء.
-الحليب المبستر يتعرض لقلة الفعالية للمواد التي تساعد في هضم الطعام والتي هي ضرورة للقضاء على بكتيريا الألبان.
-الكثير من الابقار تتغذى على البذور عوضًا عن الأعشاب، ما يساعد على مضاعفة الاضطرابات الهضمية لدى بعض الأشخاص تحديدًا اللذين يعانون من مشاكل في الهضم.
-نسبة الكالسيوم المرتفعة في الحليب يمكن أن تؤثر بشكل سلبي على عضلات منطقة الأمعاء وضعف حركتها الانقباضية بشكل سليم وهذا ما يجعلها لا تستطيع أن تتخلص من فضلاتها كاملة.
-عدم المقدرة على تحليل سكر اللاكتوز الموجود في الحليب.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء تعطيل مانع الاعلانات لاستكمال تصفح موقعنا المحتوى العربي لكم جزيل الشكر