صحة

اسباب دهون الكبد

اسباب دهون الكبد لكل من يتساءل عنها سنقدمها لكم من خلال مقالنا بالإضافة إلى معرفة الأعراض و أيضا كيفية التخلص من دهون الكبد وتحليل دهون الكبد.

اسباب دهون الكبد

  • تناول اطعمة دسمة على الدوام
  •  الاصابة بفيروس سي
  •  زيادة عالية في نسبة الحديد بالدم.
  • كما أن هناك عوامل صحية و حياتية يمكن ان تهدد بالاصابة بمرض دهون الكبد الزائدة و هي:
  •  تضخم الغدة الدرقية و الغدة النخامية
  •  مرض السكري
  • ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم
  •  تراكم الدهون الثلاثية في الدم
  •  متلازمة الايض (عدم عمل الايض بشكل سليم في الجسم)
  •  اجراء عملية جراحية في المعدة.
  • مع الاشارة الى ان دهون الكبد الزائدة يمكن ان تتسبب بامراض خطيرة كتليف الكبد و سرطان الكبد، لذا من الافضل
  • تجنب كل المسببات التي يمكن ان تؤدي لتراكم الدهون الزائدة في الكبد.

أسهل طريقة لإزالة دهون الكبد

أسهل طريقة لإزالة دهون الكبد
أسهل طريقة لإزالة دهون الكبد
  1.  تقليل كمية الكربوهيدرات المتناولة
    النظام الغذائي غير الصحي والذي يفتقر إلى العناصر الغذائية الهامة يعد من أحد عوامل خطر الإصابة بالكبد الدهني، فالسكر والأطعمة المصنوعة من الطحين الأبيض يعدان من أكثر الأغذية التي تؤثر على صحة الكبد ومن هنا تنبع أهمية تجنبها.
    في المقابل يعد تناول الكربوهيدرات بكميات عالية من الأمور التي تشجع الإصابة بالكبد الدهني أيضًا، حيث يقوم الكبد بتحويل الكربوهيدرات الزائدة إلى دهون.
  2.  الإقلاع عن تناول الكحول
    إن تناول الكحول بكميات كبيرة وشكل مستمر يعد من مسببات الإصابة بالكبد الدهني الناتج عن تناول الكحول.
    بالتالي على أولئك المصابين بالكبد الدهني بأنواعه المختلفة الإقلاع عن تناول الكحول.
  3.  التركيز على الخضراوات والبروتينات والدهون الصحية
    تعد الخضراوات والفواكه الطازجة من أهم الأطعمة التي تعزز صحة الكبد وتساعد في علاج دهون الكبد فهي تعمل على تنظيفه وإصلاح الضرر فيه، لذا ننصحك بما يأتي:
    اتباع نظام غذائي غني بالخضراوات والفواكه إلى جانب البروتينات التي تساعد في الحفاظ على مستويات منتظمة من السكر في الدم والتقليل من كمية السعرات الحرارية المتناولة يوميًا.
    التأكد من استبدال الدهون التي تتناولها بتلك الصحية، والموجودة في زيت الزيتون، وزيت السمك، وزيت جوز الهند، والمكسرات، والحبوب.
  4.  تناول عصير الخضراوات
    تعد عصائر الخضراوات المختلفة مصدرًا غنيًا بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، والتي تعمل بدورها على تعزيز صحة وعمل الكبد في الجسم.
  5.  ممارسة التمارين الرياضية
    من المهم على مرضى الكبد الدهني بالتحديد ممارسة الرياضة بانتظام والابتعاد عن الخمول والكسل لعلاج دهون الكبد، فهي تساعد في خسارة الوزن الزائد والسيطرة على الأمراض المختلفة إن كنت مصابًا بها، مثل: السكري، والكولسترول المرتفع، الأمر الذي يعود بالنفع على الكبد وصحته.

أعراض دهون الكبد وكيفية التخلص منها

مرض الكبد الدهني هو مرض صامت بشكل عام وليست له أعراض خصوًصا في مراحله الأولى، وتزداد ظهور الأعراض مع تقدم المرض.

  •  أعراض الكبد الدهني العامة
    في الحالات التي يتقدم فيها المرض ويتفاقم، وهي عملية قد تستغرق بضع سنوات، أو حتى بضعة عقود، قد تظهر أعراض الكبد الدهني الآتية:
  1. التعب.
  2. فقدان الوزن.
  3. فقدان الشهية.
  4. الضعف.
  5. الغثيان.
  6. التشويش.
  7. عدم القدرة على تحكيم العقل.
  8. مشاكل في القدرة على التركيز
  9. أوجاع في مركز البطن، أو في الجانب الأيمن العلوي منه.
  10. تضخم الكبد.
  11. بقع داكنة وغير موحدة وغير متجانسة على الجلد، وخاصة على الرقبة، ومنطقة تحت الإبطين.
  12. لدى المرضى المصابين بمرض كبدي ناجم عن تناول المشروبات الكحولية قد تتفاقم الأعراض وتزداد سوءًا بعد فترات من الإفراط في شرب الكحول، أما مرض الكبد الدهني غير الناجم عن تناول المشروبات الكحولية فمن الممكن أن يتوقف أو ينعكس، أو قد يزداد سوءًا في المقابل.
  •  أعراض الكبد الدهني المتقدمة
    في الحالات التي يتطور فيها مرض تليف الكبد، يفقد الكبد قدرته على العمل والقيام بمهامه الوظيفية.نتيجة لذلك قد تظهر العلامات والأعراض الآتية:
  1. احتباس السوائل.
  2. ضمور العضلات.
  3. النزيف الداخلي.
  4. اليرقان.
  5. الفشل الكبدي (Hepatic failure).

تحليل دهون الكبد

تحليل دهون الكبد
تحليل دهون الكبد

لا يُعد تشخيص مرض الكبد الدهني من الأمور السهلة، وذلك لأنّه في الغالب لا يعاني الشخص من أي أعراض عند الإصابة به، فمثلًا من النادر ظهور أي أعراض على المصاب بالكبد الدهني غير الكحولي خاصة في الحالات الخفيفة من التنكس الدهني، وإنّما يتم اكتشافه عند إجراء تحاليل للكبد لأسباب أخرى غير متعلقة بهذا المرض وملاحظة نتائج غير طبيعية، وعادة يتم اكتشاف الإصابة بمرض الكبد الدهني بإحدى الطرق الثلاثة الآتية:

  1.  ملاحظة زيادة خفيفة في حجم الكبد بعد إجراء الفحص البدني، مما يستدعي إجراء المزيد من الفحوصات.
  2. إجراء فحص روتيني في المختبر وملاحظة ارتفاع في مستويات إنزيمات الكبد، مما يستدعي إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Ultrasound) للبطن، ويتم حينها ملاحظة تنكس الكبد الدهني.
  3. اكتشاف دهون الكبد صدفة عند إجراء فحوصات تصويرية لأسباب أخرى غير متعلقة بمرض الكبد الدهني مثل: الفحص بالموجات فوق الصوتية للبطن أو التصوير المقطعي المحوري (بالإنجليزية: Computed axial tomography).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: