التعليم

طرق وانماط التعلم في النظريات السلوكيه والمعرفيه في التعليم والتعلم

طرق وانماط التعلم في النظريات السلوكيه والمعرفيه في التعليم والتعلم الكثير يسمع هذا المصطلح ولا يعرف معناه من خلال مقالنا سنتعرف على مفهومه بالإضافة إلى معرفة أنواع النظريات وأهمية نظرية التعلم التربوي

طرق وانماط التعلم في النظريات السلوكيه والمعرفيه في التعليم والتعلم

تُعرف بأنها مجموعة من القواعد والقوانين التي ترتبط بظاهرة ما، حيث ينتج عن ذلك مجموعة من المفاهيم والافتراضات والعمليات التي يتصل بعضها ببعض لتؤلف نظرة منظمة ومتكاملة حول تلك الظاهرة، ويُمكن أن تستخدم في تفسيرها والتنبؤ بها في المواقف المختلفة، فهي تشكل مجموعة من الافتراضات التي تتألف من البناءات المحددة لتوضح العلاقات المتداخلة بين العديد من المتغيرات ذات العلاقة بظاهرة معينة سعياً وراء تفسيره.

أنواع نظريات التعلم

  1. النظرية السلوكية
    نشأت هذه النظرية ب الولايات المتحدة الأمريكية بعام 1912 ميلاديا ، وتبنت فكرة السلوك وعلاقته بعلم النفس معتمدة على القياس التجريبي والبعد عن كل الأفكار الغير قابلة للقياس والملاحظة .أهم ما تبنته النظرية السلوكية
    تمحورت النظرية السلوكية حول ضرورة تقديم المعرفة للطالب بشروط معينة ومضبوطة للغاية ، إذ يجب أن يتوافر ويتاح بها الإثارة ، جذب ميول الطالب ، والعمل على تحفيز قدراته وإمكانياته؛ حيث يتم تجزئة المواد الدراسية إلى أجزاء مترابطة مع بعضها البعض ، ويتم تقديمها للطالب بتسلسل وكيفية معينة ، ولابد من تناسب كافة المواد الدراسية المقدمة مع عقلية الطالب ومستوى نموه .
  2. النظرية المعرفية
    عندما قام بعض العلماء مثل ماكس فريتمر ، وكورت كوفكا برفض النظرية السلوكية ورفض مبادئها في العملية التعليمية نشأت النظرية الجشطلتية ، حيث قام هؤلاء العلماء بوضع أسسها ، إذ كان من أهم أسسها المتبناة انتهاج سيكولوجيا التفكير وكافة مشاكل الفهم .
    أهم ما تبنته النظرية المعرفية
    إن من أهم الشروط الحقيقية لعملية التعلم هي الاستبصار “الفهم وقدرة الطالب على الإحاطة التامة بالمعلومات وبمدى ترابطها” ، وضرورة ملازمة التعلم للنتائج ، وأن إلزامية الطالب لحفظ العلم أمر في غاية السلبية ولا يتيح للطالب أي سبيل للإبداع وإثبات الذات ، فالأولى لعملية التعلم الاستبصار إذ يعد دافعا قويا للعملية التعليمية بخلاف تلقين العلوم المختلفة إذ يعد دافعا ضعيفا وهينا .
  3. النظرية البنائية
    إنها نظرية مختلفة كليا عن النظريتين السلوكية والجشطلتية ، ورائدها جان بياجي الذي تبنى فكرة أن التعلم يتم اكتسابه من منابع خارجية .
    أهم ما تبنته النظرية البنائية
    عدم إمكانية انفصال التعليم عن التطور المتنامي والمتزايد لدى الطالب بصفة خاصة ولدى الإنسان بصفة عامة؛ وأنه ثمة علاقة قوية بين الموضوع التعليمي وبين الذات إذ يتم الحكم عن الموضوع من خلال ذات المتعلم وليس من خلال تحصيله للمعارف عنه ، وأنه من الشروط الأساسية للتعلم شرط الاستدلال وضرورة الوقوع بالخطأ للتعلم واكتساب المعرفة .

أهمية نظريات التعلم في الميدان التربوي

  • تجمع نظريات التعلم السلوكية بين عناصر الفلسفة والمنهجية العلمية والنظريات النفسية، وقد ظهرت اغلبها في أواخر القرن التاسع عشر كرد فعل للتحليل النفسي والأشكال التقليدية الأخرى لعلم النفس
  • التي كانت في كثير من الأحيان تواجه صعوبة كبيرة، لا سيّما في وضع افتراضات لا يمكن اختبارها تجريبيًّا، ويمكن تتبّع نظريات التعلم السلوكية لاسيما المبكرة منها حتى أواخر القرن التاسع عشر
  • إذ كان إدوارد ثورندايك رائدًا في قانون التأثير، والتأثير هي العملية التي تتضمن تعزيز السلوك أو إضعافه من خلال استخدام الثواب والعقاب.
  • وفيما يأتي نبذة عن أهم نظريات التعلم السلوكية التي كان لها تأثير بالغ في التاريخ الحديث لعلم النفس.

نظريات التعلم المعرفية

  • تُستخدم نظرية التعلم المعرفية للتعبير عن الإدراك الكامن وراء المعرفة، يمكن القول إن هذه النظرية تهتم بالتفكير في التفكير، لفهم كيفية تأثير عمليات التفكير على التعلم.
  • هناك فرع صغير من علم النفس يعرف بعلم النفس المعرفي. إنها دراسة العمليات الداخلية للفرد، هذه الأشياء التي تحدث في عقلك، مثل ج6التفكير والانتباه والتعلم وحل المشكلات والإدراك وغيرها.
  • يقوم مفهوم نظرية التعلم المعرفية على أساس جمع وتنظيم واستخدام المعلومات المعرفية والخبرات العلمية التي يستطيع الفرد تحصيلها عن طريق التعليم، والتي تُصبح جزءاً من المخزون المعرفي الذي يعتمد عليه في حل المشكلات والتعامل مع المعلومات والأشياء والأشخاص من حوله.
  • بدأت جذور الاهتمام بالنموذج المعرفي مع ظهور العالم الألماني “فونت” الذي استخدم المنهج الترابطي في الوصول إلى دراسة متكاملة عن الوعي الإنساني. بحث فونت في الروابط التي يُمكن أن تتكامل فيما بينها من خلال الخبرة لتقدم منظومة تؤدي إلى تكوين المعرفة والتعلم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: