صحة

طرق الوقاية من مرض الكوليرا

طرق الوقاية من مرض الكوليرا سنتعرف عليها من خلال مقالنا حيث يعتبر من الأمراض المعدية والتي ينتج عنها عدوى معدية والتي تؤثر على صحة الإنسان.

طرق الوقاية من مرض الكوليرا

  • غسل اليدين جيدا وباستمرار خاصة قبل وبعد تناول الطعام.
  • عدم تناول أي لأطعمة مكشوفة.
  • تجنب تناول الأطعمة من أماكن غير موثوقة.
  • شرب الماء النقي.
  • طهي الطعام جيدا.
  • غلي الماء قبل تحضير المشروبات.
  • غسل الخضار و الفواكه جيدا.
  • غسل الملابس بماء كافي ومساحيق جيدة.
  • عدم مشاركة الغرباء في تناول الأطعمة و استخدام الأدوات الشخصية.
  • تنظيف المراحيض بمطهرات فعالة.
  • تنجب استخدام المراحيض العامة.
  • الوقاية بالتطعيمات قبل السفر إلى الأماكن الموبوءة.
  • النظافة الشخصية.
  • تنجب زيارة الأماكن الزحمة و العامة.
  • تنظيف مكان النوم وعدم النوم في أماكن غير معروفة.

شاهد ايضا: طرق الوقاية والعلاج من مرض السكري

علاج مرض الكوليرا

يحتاج المريض إلى تلقي العلاج المناسب تحت إشراف الطبيب، كالآتي:
1. تناول السوائل
تسبب الكوليرا الجفاف الشديد الذي قد يتسبب بالوفاة إن لم يتم علاجه بالشكل صحيح، لهذا يعتمد علاج الكوليرا على معالجة الجفاف عن طريق الطرق الآتية:
– شرب كميات كافية من محلول الأملاح المذابة في لتر واحد من الماء الذي يعطى عن طريق الفم، ويحتاج البالغون إلى 6 لترات من المحلول في اليوم الأول.
– حقن سوائل عن طريق الوريد للمرضى الذين يعانون من الجفاف الشديد.
2. أخذ المضادات الحيوية
لا توصي منظمة الصحة العالمية باستخدام عدد كبير من المضادات الحيوية بسبب الخوف من مقاومة البكتيريا التي بدت بالتفشي مؤخرًا في العالم.
وبحسب بعض الأدلة، إن استخدام المضادات الحيوية مع السوائل التي تعطى عن طريق الوريد تعمل على تخفيف عدة أمور مقارنة باستخدام السوائل فقط كالآتي:
– التخفيف من حدة الإسهال.
– التقليل من كمية السوائل التي يحتاجها الجسم.
– التخلص من جرثومة الكوليرا الموجودة في البراز.
– التقليل من مدة العلاج.
إليك بعض المضادات المستخدمة في علاج الكوليرا:
– التتراسيكلين (Tetracycline): حيث أثبت فعاليته في العلاج مقارنة بأدوية أخرى.
– الدوكسيسايكلين (Doxycycline): يعد خط العلاج الأول للحوامل والأطفال ويعد بديل للتتراسايكلين.
– الأريثروميسين (Erythromycin): الذي يمكن استخدامه كبديل علاجي لأدوية أخرى مستخدمة.
3. تناول الزنك
نشرت أدلة تثبت أن الأطفال من عمر 3-14 عامًا في بنغلادش الذين أدخلوا إلى المشفى وتم إعطاؤهم مكملات الزنك خلال أول 24 ساعة من التعرض إلى الكوليرا، لوحظ لديهم الأمور الآتية:
قلت مدة الإسهال لديهم 8 ساعات مقارنة بغيرهم.
كان حجم البراز لديهم 10% أقل من غيرهم.

كيف ينتقل مرض الكوليرا

مرض الكوليرا هو مرض معد ، ينتقل عن طريق بكتريا تسمى الفيبريو كوليرا ، وطريقة انتقاله عن طريق الأشربة والأطعمة الملوثة ببراز الأشخاص المصابين بهذا المرض،ويؤدي هذا المرض إلى معاناة المريض من إسهال حاد جدا ، وعلاجه يرتكز على تقديم السوائل للمريض ، ومن أهم طرق ووسائل الوقاية منه تعقيم المياه المستخدمة في الشرب .

علاج مرض الكوليرا في المنزل

اتضح  أنّ 90% من المرضى المصابين بمرض الكوليرا لا يتطلبون معالجة أكثر من تعويض سريع وكافي للماء والكهارل المفقودة في البراز الإسهالي والقياء. وأهم طرق العلاج ما يلي:
-الإمهاء
تغيير توازن الماء يإعطاء السوائل بالفم أو بطرق أخرى عند المصابين بالجفاف.
-السوائل عبر الوريد
يتطلب المرضى الذين تعرضوا لجفاف شديد سوائل وريدية ومضادات جرثومية.

شاهد ايضا: الفرق بين البقع البيضاء والبهاق بالصور

أسباب مرض الكوليرا

1 – مصادر المياه الملوثة وهي المصدر الرئيسي لعدوى الكوليرا.
2 – سطح التربة أو مياه الآبار، الآبار العامة الملوثة هي مصادر متكررة لتفشي الكوليرا على نطاق واسع، والأشخاص الذين يعيشون في ظروف مزدحمة بدون مرافق صرف صحي مناسبة معرضون للخطر بشكل خاص.
3 – يمكن أن يعرضك تناول الأسماك القشرية النيئة أو غير المطبوخة جيدًا، وخاصة الأسماك القشرية، التي تأتي من أماكن معينة، للإصابة ببكتيريا الكوليرا.
4 – تعد الفواكة والخضروات النيئة غير المقشرة مصدرا متكررا لعدوى الكوليرا في المناطق التي توجد بها الكوليرا. في البلدان النامية، يمكن أن تلوث الأسمدة أو مياه الري التي تحتوي على مياه الصرف الصحي الخام الخضار والثمار في الأرض الزراعية.
5 – يمكن للحبوب مثل الأرز والدخن الملوثة بعد الطهي التي تحفظ في درجة حرارة الغرفة لعدة ساعات أن تنمو فيها بكتيريا الكوليرا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: