العناية بالاطفال

تقوية مناعة الأطفال بالعسل

تقوية مناعة الأطفال بالعسل سنتعرف على دوره الهام في تقويه المناعة من خلال هذا المقال، لأن العسل يعتبر من الأطعمة التي تتميز بالمذاق الحلو، يمتلك العديد من الفوائد.

تقوية مناعة الأطفال بالعسل

يحتوي العسل على كميات كبيرة من الأنزيمات والأحماض الأمينية والمعادن والفيتامينات، مثل: فيتامينات المجموعة ب وفيتامين ج التي تساعد على تحسين صحة الطفل بشكل عام ومناعته بشكل خاص،
1. خصائص مضادة للأكسدة
يحتوي العسل الطبيعي على مجموعة من مضادات الأكسدة، مثل: الفينولات والمعروفة بكونها تساعد على تقوية المناعة من خلال الحد من تأثير الجذور الحرة على خلايا الجسم المختلفة.
2. خصائص مضادة للفيروسات والبكتيريا
يحتوي العسل على مجموعة من المركبات التي تمتلك خصائص مضادة للفيروسات والبكتيريا المسببة للعديد من الأمراض المختلفة بما في ذلك الأمراض المعوية، ولهذا تم استخدام العسل منذ القدم في علاج العديد من الأمراض بما في ذلك البرد والسعال.
3. خصائص مضادة للالتهابات
بالإضافة إلى أن العسل يمتلك العديد من المركبات ذات الخصائص الفعالة كمضادات للأكسدة، فهي فعالة أيضًا في الوقاية من العديد من الالتهابات والأمراض الالتهابية، مثل: الربو، والتهاب الحلق، والتهاب الأغشية المخاطية، والتهاب المعدة والأمعاء.

شاهد ايضا: فواكه تقوي المناعة للاطفال

خلطة لتقوية جهاز المناعة للأطفال

  • عصير البرتقال والجزر
    البرتقال مصدر مهم لفيتامين سي والجزر من أهم الخضروات التي تقوي المناعة، ولذلك عند مزج المكونين معا سيتم الحصول على مشروب لتقوية مناعة الطفل بفعالية شديدة، ويحتوي هذا العصير على فيتامين أ وفيتامين ج والبوتاسيوم وحمض الفوليك وهي عناصر مهمة لحماية الجسم من الأمراض والعدوى.
  • عصير البرتقال وجريب فروت
    ينصح الخبراء بتناول العصائر الحمضية في فصل الشتاء تحديدا لوقاية الجسم من نزلات البرد والإنفلونزا، ولذلك يفضل خلط الجريب فروت مع البرتقال للحصول على خلطة لتقوية جهاز المناعة للأطفال، حيث المزيد الغني بفيتامين سي.
  • عصير الكيوي والنعناع
    الكيوي من أفضل الفواكه التي ترفع المناعة، لأنها غنية بعناصر غذائية متعددة مثل المغنيسيوم، والزنك، وحمض الفوليك، وفيتامين سي، كما يساهم الكيوي في تقوية جهاز المناعة وحماية الجسم من العدوى، وسيكون النعناع من أفيد الأعشاب التي يمكن إضافتها لهذا الخليط.
  • عصير الزنجبيل والكمثرى
    الزنجبيل من التوابل الغنية بمضادات الأكسدة ومضادات الالتهاب، ويستخدم منذ القدم في تعزيز مناعة الجسم خصوصا إذا أضيف له عصير ليمون، ومع إضافة عصير الكمثرى الطبيعي سيكون هذا العصير بمثابة خلطة لتقوية جهاز المناعة للأطفال، حيث محاربة البكتيريا والفيروسات وتعزيز الدورة الدموية وإزالة سموم الجسم.
  • السبانخ والخس
    هذا الخليط مهم جدا لتقوية جهاز المناعة للأطفال، حيث يحتوي على فيتامين ب 6 الذي يلعب دورًا مهمًا في انتشار الخلايا المناعية ومقاومة الالتهاب وإنتاج الأجسام المضادة التي تحارب الفيروسات والأمراض، لذلك يعد مثال على عصائر طبيعية لتعزيز مناعة الجسم.

أضرار الكركم للأطفال

  • تجنب إعطاء الكركم للرضع في حالة خضوعه لعملية جراحية في وقت قريب، وذلك لأن الكركم له قدرة في التأثير على تجلط الدم وتأخير عملية تجلط الدم الطبيعية.
  • الرضع أو الأطفال الذين لديهم مشكلات في المرارة، لا يقدم إليهم الكركم وذلك بسبب أن الكركم يتسبب في زيادة الحالة.
  • الرضع الذين يعانون من زيادة حموضة المعدة، ينصح بعدم تناولهم الكركم لأنه يزيد من إفراز حمض المعدة.
    من الأفضل تجنب تقديم الكركم للرضع أو الأطفال الذين يعانون من الإصابة بمرض السكري، وذلك لأنه يؤثر في معدلات سكر الدم.

شاهد ايضا: خلطة يابانية لتقوية الذكاء والتركيز للاطفال

تجربتي مع تقوية مناعه طفلي

  • منحت طفلي نظامًا غذائيًا صحيًا
    أعني بكلمة “صحي” اتباع نظام غذائي يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات، والحبوب الكاملة، والبروتينات الخالية من الدهون. يحتوي النظام الغذائي الصحي أيضًا على منتجات الألبان أو مصدر آخر للكالسيوم، والدهون الصحية، مثل الزيوت النباتية. تجنّبت الأطعمة المعلّبة والمضاف إليه السكر، مع العلم أنّني كنت أسمح لطفلي بتناول البسكويت أو الآيس كريم، بشرط أن يكون ذلك مرّة في الأسبوع.
  • حرصت على حصوله على قسط كاف من النوم
    نحتاج جميعًا إلى النوم لتنشيط أجسامنا وإعادة شحنها، وهذا يشمل الأطفال أيضًا وبشكل خاص. يختلف مقدار النوم الذي يحتاجه الطفل حسب العمر:
    الرضيع: من 12 إلى 16 ساعة نوم يوميًا. ولتحقيق ذلك، إليك نصائح مذهلة لتنظيم نوم الرضيع!
    الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة وسنتين: من 11 و14 ساعة نوم يوميًا
    الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و5 سنوات: من 10 إلى 13 ساعة نوم يوميًا
    الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و12 عامًا: من 9 إلى 12 ساعة نوم يوميًا
    المراهقون الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عامًا: من 8 إلى 10 ساعات نوم يوميًا
  • شجّعته على النشاط والحركة
    يجب أن يكون الأطفال نشيطين حقًا لمدة ساعة في اليوم، فالنشاط البدني يخفف من الإصابة بالأمراض. وهنا لا أعني بـ “النشط” ضرورة ممارسة الرياضة أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية؛ يمكن أن يكون اللعب في الملعب أو الذهاب في نزهة على الأقدام.
  • ساهمت في خلق أجواء مريحة
    الإجهاد يجعل أطفالنا أقل صحة وأكثر عرضة للعدوى. تأكدي من أن طفلك لديه وقت راحة، كما احرصي على أن يلتقي بأشخاص إيجابيين ويحبّونه، كما فعلت تمامًا مع طفلي.
  • تابعت لقاحاته مع طبيبه
    تحمي التطعيمات أطفالنا من جميع أنواع الأمراض. كنت أحرص على أن يأخذ طفلي لقاح الإنفلونزا سنويًا وبالتالي كنت أحميه من ضعف المناعة والتعرّض للأنفلونزا، بالإضافة الى اللقاحات العالمية الأخرى

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: