ثقافة ومعلومات عامة

ما هو هرمون السعادة

ما هو هرمون السعادة؟ وما هي أنواعه؟ وكيفية رفع هرمون السعادة في الجسم من خلال مقالنا سنتعرف على كل هذا وأكثر كل ذلك سنتعرف عليه في هذه السطور التالية.

ما هو هرمون السعادة

هرمون السعادة هو ما يعرف باسم السيروتونين أو الاندروفينات وهو هرمون يفرز من الدماغ ويؤدي إلى الشعور بالسعادة وهو هرمون مضاد للاكتئاب وله دور كبير في تحسين الحالة المزاجية ومقاومة الاكتئاب.
ويمكن أن يتم تحفيز هذا الهرمون وزيادة من خلال تناول بعض الأطعمة والتعرض لأشعة الشمس وممارسة الرياضة.
هرمون السعادة يساعد على التخلص من حالة الحزن واستبدالها بحالة من السعادة ومن بين هرمونات السعادة هرمون السيروتونين، وهذا يساعد على التقليل من التعرض إلى الإكتئاب وتعديل المزاج.

شاهد ايضا: 6 أمور تجعل الرجل يقع في الحب

كيف أرفع هرمون السعادة

  • استمع إلى الموسيقى:
    ثبت أن الاستماع إلى الموسيقى يعزز إنتاج الدوبامين ويعزز وظائف المخ بشكل أفضل، يزيد الإيقاع والنبضات المتزامنة من نشاط المتعة والمكافأة في الدماغ، هذه الأنشطة تعزز الدوبامين في الجسم ، ثبت أن الاستماع إلى الموسيقى يؤدي إلى تحكم أفضل في الحركة للأشخاص الذين يعانون من مرض باركنسون
  • الأطعمة الصحية:
    ليس من المستغرب أن يؤثر ما نأكله على أجسامنا وعقولنا، فقد ثبت أن بعض الأطعمة ، على وجه الخصوص ، مرتبطة ارتباطًا مباشرًا بزيادة “هرمونات السعادة” ، ثبت أن تناول الأطعمة الغنية بالجلوتين يفرز مادة السيروتونين، الأطعمة الغنية بالأحماض الأمينية تعزز أيضًا إنتاج الدوبامين، شرب المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين مثل القهوة هو أيضًا أكثر أنواع الدوبامين ويعطي دفعة فورية للطاقة.
  • احصل على نوم جيد:
    الحصول على قسط كافٍ من الراحة مهم للجسم والعقل عندما ننام جيدًا ، يكون لدى الدماغ الوقت لإعادة الشحن وإعادة الضبط ، تشير الدراسات إلى أن الحصول على ليلة نوم جيدة يعزز أيضًا إنتاج الدوبامين ، فإن الحرمان من النوم لفترات طويلة أو قلة النوم يؤثر سلبًا على مستقبلات الدوبامين قد يجعلك هذا عرضة لاضطرابات مزاجية مختلفة.
  • التمارين الرياضية:
    على غرار بعض الأطعمة ، فإن التمارين الرياضية تعزز على الفور إنتاج العديد من “الهرمونات السعيدة” بما في ذلك الدوبامين ، يُطلق على الإفراز الفوري للهرمونات السعيدة بعد التمرين أيضًا “ارتفاع مستوى العداء” لأنه يجعلك تشعر بالحيوية والبهجة والسعادة بشكل عام.
  • التأمل :
    التأمل هو أحد أكثر الطرق العملية شيوعًا لتحسين الصحة العقلية والرفاهية، لا يساعد التأمل في تعزيز إنتاج الدوبامين فحسب ، بل أثبت أيضًا أنه يحسن الذاكرة ، ويحسن التنسيق ، ويقلل من التوتر واضطرابات المزاج الأخرى.

أعراض نقص هرمون السعادة

تعد أعراض الصحة العقلية من أكثر أعراض نقص هرمون السعادة شيوعًا، وتتضمن هذه الأعراض ما يأتي:
1. عدم استقرار المزاج
قد يعاني الأشخاص ذوي المستويات المنخفضة من السيروتونين من العصبية غير العادية والإحباط دون سبب واضح.
2. الاكتئاب
ويتمثل بمشاعر الحزن الشديد واليأس والأفكار الانتحارية وفقدان الاستمتاع بالحياة.
3. القلق
تؤدي انخفاض مستويات السيروتونين إلى القلق وربما تؤدي أيضًا إلى اضطراب الوسواس القهري (Obsessive compulsive disorder) وهو نوع من أنواع اضطرابات القلق يمارس فيه المريض سلوكًا قهريًا غير مسيطر عليه.
4. تغيرات في النوم
يؤدي نقص السيروتونين إلى مشاكل النوم، حيث يلعب السيروتونين دورًا مهمًا في تنظيم الساعة الداخلية للجسم بما في ذلك الشعور بالنعاس، والاستمرار في النوم والاستيقاظ.
5. مشكلات في الذاكرة والتعلم
يعاني الأشخاص المصابون بالخرف من نقص مستويات السيروتونين، كما قد ربطت بعض الأبحاث الاكتئاب بزيادة خطر الإصابة بالخرف، رغم عدم وضوح كون الاكتئاب يسبب الخرف أم أن الخرف عرض من أعراض نقص السيروتونين تمامًا كالاكتئاب.
6. الفصام
قد يكون الأشخاص المصابون بالفصام يعانون في الأصل من نقص في السيروتونين.
7. فقدان الشهية وفقدان الثقة في النفس
قد يؤدي نقص السيروتونين إلى فقدان الثقة في النفس في النهاية، ويسبب أيضًا اضطرابات في الشهية.
8. مشكلات جنسية
قد يعاني المرضى ذوي المستويات المتدنية من السيروتونين من تغيرات في الرغبة الجنسية والقدرة على الوصول للنشوة الجنسية.

شاهد ايضا: تعريف النجاح

هرمونات السعادة الأربعة

-الأندروفين:
يعد من الهرمونات التي تزيد السعادة، كما أن من أهم المحفزات له ممارسة الرياضة، وخاصة رياضة الجري التي تزيد من نسبة إفراز هرمون الأندروفين.
-السيروتونين:
يساعد هرمون السيروتونين على التخلص من الإكتئاب ويزيد من الثقة بالنفس، فضلا على الشعور بالسعادة كما أنه من الهرمونات التي تساعد على علاج الوسواس القهري والهلع والشعور بالحزن.
-الأوكسيتوسين:
من الهرمونات التي تزيد من الشعور بالسعادة، كما أنه يسمى هرمون الحب وهذا لأنه يتم إفرازه عند الشعور بمشاعر إيجابية تجاه الآخرين
-الدوبامين:
يسمى هرمون الدوبامين بهرمون التحفيز والنجاح، حيث أنه يحفز الشخص لآداء أعماله بنجاح وزيادة الشعور بالحماس والطاقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: