صحة

ما هو هرمون الدوبامين

ما هو هرمون الدوبامين هو الهرمون المسئول عن بعض الأنشطة والوظائف المحتلفة في الجسم من خلال مقالنا نتعرف على أعراض نقص وزيادة الدوبامين وطرق علاج نقص الدوبامين.

ما هو هرمون الدوبامين

-يُعتبر الدوبامين من الناقلات العصبيّة المُهمّة في الدماغ، حيث إنّه مسؤول عن العديد من الوظائف والأنشطة الرئيسة في جسم الإنسان.
يؤثر الدوبامين على المشاعر، والحركة، والإحساس بالسعادة والألم أيضاً، فهو يعمل على تنظيم المزاج والسلوك والإدراك، ويساعد على اتخاذ القرارات والإبداع.
-يرتبط الدوبامين بالشعور بالسرور، ذلك أنّه يعمل على التأثير في مناطق معينة في الدماغ تتحكم بمشاعر السرور والتحفيز والمكافأة، ويتم إنتاجه في خلايا خاصة موجودة في منطقة في أوسط الدماغ تسمى بمادة نيغرا (Substantia Nigra) التي تعتبر منطقة مهمة جداً لدورها في السيطرة على الأعراض الحركية.

شاهد ايضا: ماهو علاج البواسير الخارجية عند النساء

أعراض نقص الدوبامين

ختلف أعراض نقص الدوبامين في الجسم من مريض لآخر، حسب المشكلة التي يعاني منها، ولكن جميع الأشخاص يعانون من نفس العلامات المنذرة، وتشمل ما يلي:
– تشنجات عضلية.
– آلام في الجسم.
– صعوبات في الأكل والبلع.
– فقدان التوازن.
– الإمساك.
– تصلب أو تيبس العضلات.
– فقدان أو زيادة الوزن.
– صعوبات في النوم.
– عدم القدرة على التركيز.
– انخفاض في الطاقة.
– بطء الحركة والكلام.
– الشعور بالتعب.
-الشعور بالإحباط.
– الشعور بالحزن.
– الشعور بالكآبة غير المفهومة.
– الشعور بالذنب.
– التقلبات المزاجية.
– الشعور باليأس.
– الشعور بالقلق.
– الأوهام.
– الهلوسة.

أعراض زيادة الدوبامين

يؤدي الدوبامين بمعدلاته الطبيعية وظائفة الهامة للجسم، ولكن عندما يزيد الدوبامين عن معدلاته يؤدي للأعراض الجانبية التالية:
-الفصام والذهان يرتبط الدوبامين المتزايد في الجهاز الحوفي limbic system باضطرابات الشخصية، وجنون العظمة والانسحاب من المواقف الاجتماعية. تؤدي الأدوية مثل: الأمفيتامينات، والكوكايين إلى تراكم الدوبامين، مما يؤدي إلى الذهان أو الشيزوفرينيا. يؤدي نقص الدوبامين إلى الإصابة بمرض باركنسون، حيث تتحلل الخلايا التي تحتوي على الدوبامين في المادة السوداء وتختفي، والمرضى الذين يعالجون بكميات كبيرة من L-dopa وهي مادة تشبة الدوبامين يعانون من الذهان المشابه للذهان الذي يشاهد في مرضى انفصام الشخصية.
– تثبيط البرولاكتين يُفرز الدوبامين من تحت المهاد لتثبيط إفراز هرمون البرولاكتين عن طريق الغدة النخامية، زيادة الدوبامين يُحدث تثبيط غير طبيعي للبرولاكتين، الأمر الذي ارتبط باضطرابات الدورة الشهرية وتأخر البلوغ والعقم وإنقاص المناعة.

شاهد ايضا: مرض مؤمن زكريا ما هو

علاج نقص الدوبامين

1– زيادة استهلاك الأطعمة الغنية بالتيروزين:
التيروزين هو لبنة بناء الدوبامين وهو أحد أنواع البروتينات التي يحتاج لها الجسم، ويوجد بروتين التيروزين في العديد من أنواع الأطعمة والتي تشمل “اللوز، الكوز، اللحوم، الدجاج، الشوكولاتة، القهوة، البيض، الشاي الأخضر، الحليب، اللبن الزبادي، والبطيخ”.
2– زيادة تناول الأطعمة الغنية بالفينيل آلانين:
الفينيل آلانين هو حمض أميني ويتم استخدامه للألم المزمن والاكتئاب واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط ومرض الشلل الرعاش والتهاب المفاصل الروماتيدي وهشاشة العظام والبهاق، ويستخدم الجسم الفينيل آلانين لصنع الدوبامين، ويوجد الفينيل آلانين في العديد من الأطعمة التي تحتوي على البروتين مثل “منتجات الألبان، البيض، السمك، اللحوم، المكسرات، البذور، منتجات الصويا
3- الكافيين:
يزيد الكافيين من إفراز المخ للدوبامين ، خاصة في منطقة الدماغ المرتبطة بالانتباه والتركيز ، ويمكنك الحصول على الكافيين من خلال “القهوة، الشاي، الشوكولاته الداكنة”.
4– زيادة تناول الأطعمة الغنية بالبريجنينولون :
تعزز البريجينينولون من مستويات الدوبامين في الجسم، كما أنها لبنة بناء هرمونات الجسم، وتساعد البريجنينولون في رفع المزاج تماماً مثل الدوبامين ومن السهل العثور على الأطعمة التي تزيد من نسبة البريجنينولون لأنها مصنوعة من الكوليسترول، ويمكنك الحصول عليها من الأطعمة الآتية “السمن، منتجات الألبان، البيض، اللحوم”.
5– زيادة تناول الأطعمة الغنية بالريسفيراترول :
الريسفيراترول هو أحد مضادات الأكسدة التي تساعد على زيادة مستويات الدوباميت في الدماغ ، كما أنه يساعد في مكافحة السرطان وأمراض القلب والسكري ، ويُمكنك الحصول عليه من الأطعمة مثل “التوت، الكاكاو، الشوكولاته الداكنة، العنب، الفول السوداني، الفستق”.
6– زيادة تناول الأطعمة الغنية بحمض الدوكوساهيكسانويك:
يستخدم حمض الدوكوساهيكسانويك لعلاج الخرف ومرض السكري من النوع الثاني ومرض الشريان التاجي ويعزز مستويات الدوبامين لأنه يدعم الإشارات الكهربائية للدماع ويقلل من إنتاج الإنزيم الذي يكسر الدوبامين ويوجد حمض الدوكوساهيكسانويك في الأطعمة “السمك المملح، سمك السلمون، السردين، والأعشاب البحرية”.
7-زيادة تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك :
حمض الفوليك يساعد الجسم على تهدئة الخلايا ومكافحة أمراض القلب ، كما أنه يطلق مادة السيرتونين التي تشارك في تنظيم العديد من العمليات داخل المخ بما في ذلك الذاكرة والقلق والاكتئاب ، ويمكنك الحصول عليه من الأطعمة الآتية “الخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة مثل اللفت والسبانخ، الفاكهة، اللحوم، المكسرات، والدواجن”.
8-النوم :
الحصول على قسط كافي من النوم كل ليلة ضروري للحفاظ على الصحة ، حيث يوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بالنوم كل ليلة من 6 – 8 ساعات على الأقل وعندما لا تحصل على قسط كافي من النوم، يمكن أن تتأثر مستقبلات الدوبامين في الجسم بالسلب وبالتالي تقل مستويات الدوبامين في الجسم .
9- التمارين الرياضية :
إن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام مهمة جداً للحفاظ على صحة المخ ، كما أنها تزيد من مستويات الدوبامين في الدماغ ، لذلك يمكنك الحرص على ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة يومياً لتحفيز إنتاج الدوبامين في دماغك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: