صحة

مرض مؤمن زكريا ما هو

مرض مؤمن زكريا ما هو الكثير من عشاق نجم الأهلى مرمن زكريا عن مرضه وما الأسباب وراء وما العلاج الذي يتم استخدامه لهذا المرض من خلال مقالنا سنجيب على هذه الأسئلة.

مرض مؤمن زكريا ما هو

-التصلب الجانبي الضموري هو مرض متقدم في الجهاز العصبي، يؤثر على الخلايا العصبية في المخ والحبل النخاعي، ويسبب فقدان التحكم في العضلات، بحسب “مايو كلينك”.
-يعرف اختصارا بمرض”ALS”، وهو اختصار “Amyotrophic Lateral SCLEROSIS”، ويسمى غالبا بمرض لو جيهريج، نسبة إلى لاعب البيسبول الذي شخص بالمرض، ولا يعلم الأطباء سبب الإصابة به على وجه التحديد، لكن بعض الحالات تكون موروثة”.
-وكما بدا على مؤمن زكريا في مراحل المرض الأولى، يبدأ التصلب الجانبي الضموري غالبا بضعف العضلات والأطراف، أخيرًا، ويؤثر على التحكم في العضلات اللازمة للحركة، والتحدث، والأكل، والتنفس، فيما لا يوجد علاج لهذا المرض”.

أسباب مرض مؤمن زكريا

  • لاتتوفر أسباب معروفة حول الاصابة بمرض التصلب الجانبي الضموري، ولا يعرف العلماء بعد لماذا يصيب المرض بعض الناس دون غيرهم، ومع ذلك أشارت الأدلة من الدراسات العلمية إلى أن كلا من الجينات والبيئة يلعبان دورًا في تطوير هذا المرض.
  • حيث يحدث خلل فى الحمض النووي DNA ويسبب فيروس ومعادن تصيب الجهاز العصبي، ويحدث خلل في جهاز المناعة، اضافة الى طبيعة المهنة، حيث لُوحظ أن اللاعبين الرياضيين والعسكريين الأكثر اصابة بهذا المرض

علاج مرض مؤمن زكريا

– التدخل الجراحي في الحالات الصعبة.
– تناول الأدوية والعقاقير.
– ممارسة الرياضة.
– جلسات العلاج الطبيعي.

شاهد ايضا: ماهو مرض جدري القرود

التصلب الجانبي الضموري مؤمن زكريا

  1. التصلب الجانبي الضموري هو مرض يصيب الخلايا العصبية الحركية. ترسل هذه الخلايا العصبية رسائل من دماغك إلى الحبل الشوكي ثم إلى عضلاتك، وهو مرض تدريجي ، مما يعني أنه يزداد سوءًا بمرور الوقت.
  2. حيث يؤثر على الأعصاب الموجودة في المخ والحبل الشوكي التي تتحكم في عضلاتك، وعندما تضعف عضلاتك ، يصعب عليك المشي والتحدث والأكل والتنفس.
  3. ووفقا للموقع الطبى ” webmd” عند الإصابة بالتصلب الجانبي الضموري ، تتفكك الخلايا العصبية الحركية في دماغك والحبل الشوكي.
  4. عندما يحدث هذا ، لا يستطيع دماغك إرسال رسائل إلى عضلاتك بعد الآن، لأن العضلات لا تحصل على أي إشارات ، وتصبح ضعيفة للغاية، وهذا ما يسمى الضمور، وبمرور الوقت ، تتوقف العضلات عن العمل وتفقد السيطرة على حركتها.
  5. في البداية ، تصبح عضلاتك ضعيفة أو متيبسة، قد يكون لديك المزيد من المشاكل مع الحركات الدقيقة – مثل محاولة زر قميص أو تشغيل مفتاح. قد تتعثر أو تسقط أكثر من المعتاد. بعد فترة ، لا يمكنك تحريك ذراعيك أو ساقيك أو رأسك أو جسمك.
  6. في نهاية المطاف ، يفقد الأشخاص المصابون بمرض التصلب الجانبي الضموري التحكم في الحجاب الحاجز ، وهي عضلات الصدر التي تساعدك على التنفس، ثم لا يمكنهم التنفس من تلقاء أنفسهم وسيحتاجون إلى استخدام جهاز التنفس.
  7. يتسبب فقدان التنفس في وفاة العديد من الأشخاص المصابين بالتصلب الجانبي الضموري في غضون 3 إلى 5 سنوات بعد تشخيصهم.
  8. ومع ذلك ، يمكن لبعض الناس أن يعيشوا أكثر من 10 سنوات مع المرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: