فن الكتابة والتعبير

تعبير عن مظاهر ايجابية تظهر في المجتمع خلال شهر رمضان

تعبير عن مظاهر ايجابية تظهر في المجتمع خلال شهر رمضان سنوضحه من خلال مقالنا حيث سنتحدث عن الايجابيات والسلبيات المنتشرة خلال شهر رمضان الكريم.

تعبير عن مظاهر ايجابية تظهر في المجتمع خلال شهر رمضان

تعبير عن مظاهر ايجابية تظهر في المجتمع خلال شهر رمضان
تعبير عن مظاهر ايجابية تظهر في المجتمع خلال شهر رمضان

العناصر

  • مقدمة تعبير عن مظاهر ايجابية تظهر في المجتمع خلال شهر رمضان
  • الايجابيات المنتشرة في رمضان
  • السلبيات المنتشرة في رمضان
  • خاتمة تعبير عن مظاهر ايجابية تظهر في المجتمع خلال شهر رمضان

مقدمة تعبير عن مظاهر ايجابية تظهر في المجتمع خلال شهر رمضان

مقدمة تعبير عن مظاهر ايجابية تظهر في المجتمع خلال شهر رمضان
مقدمة تعبير عن مظاهر ايجابية تظهر في المجتمع خلال شهر رمضان

يقول الله تعالى ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَ بَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ) ، يعتبر شهر رمضان من نعم الله علينا ، فقد سمعنا الكثير عنه في خطبة و اذاعة عن رمضان في المدرسة في فترة طفولتنا .

و قد تقوم بالبحث و الاطلاع عن صور ل رمضان كريم png ، حيث أنه شهر الكرم ، فيه الأجر مضاعف و الحسنات مضاعفة و الثواب كبير ، و هو شهر تُجاب فيه الدعوات حيث قال الله تعالى في آيات الصيام : ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ﴾ و الجدير بالذكر أننا عند كتابة تعبير عن رمضان ، سيجف القلم و تبقى هناك الكثير من الكلمات لم تُكتب بعد عنه

و نتعلم من شهر رمضان الصبر على كل شيء ، الصبر على طاعة الله و الصبر على الشهوات ، حيث يقول الله تعالى ﴿ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾

الايجابيات المنتشرة في رمضان

الايجابيات المنتشرة في رمضان
الايجابيات المنتشرة في رمضان

الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد عليه و على أله أفضل الصلاة و أتم التسليم أما بعد :
في الواقع الايجابيات في هذا الشهر المبارك كثيرة و لا يمكن عدها في هذه السطور و لكني سأذكر أبرزها :

  1.  الاقبال الشديد على الطاعات عموما ..
  2.  كثرة التائبين نظرا لأن هذا الشهر فرصة لمراجعة العبد لعلاقته بربه ..
  3.  تكافل المجتمع ، حيث أن الميسرون في هذا الشهر يتسابقون لاطعام المساكين و تفقد أحوالهم ..
  4.  كثرة المصلين لصلاة الفجر في المساجد ..
  5.  أن هذا الشهر المبارك فرصة لدعوة العصاة إلى ترك المعاصي التي كانوا يجاهرون بها أمام المجتمع .. كالتدخين مثلا : نستطيع أن نقول للمدخين “ألم تترك التدخين لمدة شهر كامل في النهار ، إذا أنت قادر على تركه كليا إذا توكلت على الله ” و هكذا …
  6.  فرصة لدعوة الناس من خلال تلمس جوانب الخير عند الناس لدعوتهم ، من عباداتهم و صدقاتهم و نحوها …
  7. هذا الشهر فرصة للتربية الذاتية ..
  8. فرصة لدعوة غير المسلمين لما يرونه في هذا الشهر الكريم من تكافل المسلمين مع بعضهم كما و سبق و من ما يرونه من تغير اخلاق و طباع المسلمين في النهار ..

السلبيات المنتشرة في رمضان

السلبيات المنتشرة في رمضان
السلبيات المنتشرة في رمضان

و بالرغم من السلوكيات الحسنة الكثيرة الموجودة في مجتمعنا أيام شهر رمضان المبارك ، إلا أنه في المقابل توجد بعض السلوكيات السيئة ، و العادات الخاطئة ، التي يمارسها بعض الناس في شهر رمضان الكريم ، مما ينعكس سلباً على الأجواء الإيمانية التي يخلقها هذا الشهر الشريف ، كما يؤدي إلى ضياع الفوائد المرجوة من مقاصد الصوم و فلسفته .
و يمكن الإشارة إلى بعض هذه السلوكيات الخاطئة ضمن النقاط التالية :

  1.  قلة الفاعلية
    اعتاد الكثير من الناس في مجتمعنا على قلة الفاعلية ، و انعدام النشاط ، و عدم الإنجاز في شهر رمضان الكريم ، فنجد أن الكثيرين يتضاعف نومهم في شهر رمضان الكريم عما في غيره من الشهور ، و يصاب العديد من الناس بحالة من الكسل و الخمول و الملل مما يؤدي إلى تدني إنتاج ما يقوم به الموظف أو العامل أو الطالب عما تعود إنتاجه خلال الشهور الأخرى .
    و بنظرة سريعة للتعاليم الدينية نلحظ التأكيد الشديد على أهمية إحياء أيام و ليالي شهر رمضان الكريم في العبادة و الذكر و الدعاء ، و مضاعفة الأعمال الصالحة ، فشهر رمضان الأعمال فيه مقبولة كما ورد عن النبي ( صلى الله عليه و آله ) حيث يقول : ” و عملكم فيه مقبول ، و دعاؤكم فيه مستجاب ” و مادام الأمر كذلك ، فيجب على كل واحد منا أن يضاعف فيه العمل الصالح ، و أن يحيي شهر رمضان بالعبادة ، و الدعاء ، و الاستغفار ، و التوبة النصوح .
  2. الإسراف في الطعام
    من السلوكيات الخاطئة أيضاً أيام شهر رمضان المبارك هو الإسراف و الإفراط في تناول الطعام و كأنه يريد تعويض ما فاته وقت النهار مما يضيع على نفسه الفوائد الصحية من الصيام .
    و القرآن الكريم يشير إلى حقيقة مهمة و هي أهمية الاعتدال في الأكل و الشرب ، يقول تعالى : ﴿ … وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾ 1 و يقول الرسول العظيم ( صلى الله عليه و آله ) : ” إياكم و فضول المطعم فإنه يسم القلب بالفضلة ، و يبطئ بالجوارح عن الطاعة ، و يصمّ ُالهمم عن سماع الموعظة ” و يقول الإمام علي ( عليه السلام ) : ” من كثر أكله قلت صحته ، و ثقلت على نفسه مؤونته ” و قال الإمام علي ( عليه السلام ) أيضاً : ” كثرة الأكل و النوم يفسدان النفس ، و يجلبان المضرة ” و قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ” ليس شيء أضر لقلب المؤمن من كثرة الأكل ، و هي مورثة لشيئين : قسوة القلب ، و هيجان الشهوة ” .
    لقد أصبح الكثير من الناس يصرفون على أكلهم و شربهم في شهر رمضان الكريم أضعاف ما يصرفونه في غيره من الشهور ، و هي نتيجة للإسراف الذي قد يصل أحياناً لدرجة التحريم ، و الطريف في الأمر أن بعض الناس قد يأكل من الطعام في شهر رمضان أضعاف ما يأكله في غيره من الشهور! كل ما في الأمر تغير أوقات تناول الطعام ، فبدلاً من تناوله نهاراً ، و النوم ليلاً في الشهور الأخرى ، ينام في شهر رمضان نهاراً ، و يأكل ليلاً بشراهة أكبر!!
    و هذا النوع من السلوك الخاطئ ، قد يؤدي إلى انعدام الفوائد الصحية من الصيام ، و الوقوع في شباك الأمراض المختلفة الناتجة من عدم الوعي الغذائي ، و تناول الأطعمة و الأشربة بإفراط ، و غياب الاعتدال و الاقتصاد في المأكل و المشرب .
    و ما انتشار الأمراض الخطيرة في مجتمعنا كأمراض السكري ، و ارتفاع ضغط الدم ، و تصلب الشرايين ، و أمراض القلب … إلخ إلا نتيجة ـ في أحد أسبابها ـ للإفراط في تناول الطعام ، و عدم الوعي الغذائي فيما يجب تناوله يومياً .
    و كمثال على خطورة انتشار هذه الأمراض المزمنة ، نذكر بعض الأرقام حول انتشار مرض السكري في مجتمعنا ، فقد أعلن في مؤتمر السكر العالمي الذي انعقد مؤخراً بالقاهرة ، عن تصدر المملكة العربية السعودية لقائمة الدول التي ينتشر بها مرض السكري ، بعد أن تم تشخيص 900 ألف حالة سكري بالمملكة أي ما يعادل 17 % من جملة السكان .
    كما عقد أخيراً المجمع الطبي بالظهران مؤتمراً بعنوان ” السكري . . آفاق مستقبلية ” ، أشارت بحوثه إلى مضاعفات مشاكل السكري الخطيرة كالفشل الكلوي و النوبات القلبية و بتر الأطراف .
    ففي عام واحد حصلت 13 ألف عملية بتر أعضاء في المملكة بسبب السكري ، و في الرياض وحدها تجري 36 عملية بتر أعضاء يومياً !! و هي نسب أعلى من المعدلات العالمية .
    و يشير التقرير السنوي الذي تصدره منظمة الصحة العالمية إلى أن معدل الزيادة السنوية لمرض السكري في المملكة نسبتها 4 % أي أن 36 ألف شخص جديد كل عام يصابون بالسكري في المملكة !! و المنطقة الشرقية قد تكون هي الأولى في زيادة الإصابة بهذا المرض .
    و لذلك ، يجب أن يكون شهر رمضان محطة للتأمل و التفكر في طريقة تناولنا للطعام ، و التدرب على الانضباط في المأكل و المشرب ، و الاعتدال دائماً في تناول الأغذية ، و بذلك يتحقق لنا الفوائد الصحية من الالتزام بفريضة الصيام ، و كما قال الرسول ( صلى الله عليه و آله ) : ” صوموا تصحوا ” .
  3.  الإدمان على مشاهدة التلفاز
    يُعَدُّ الإدمان على مشاهدة التلفاز في شهر رمضان المبارك من السلوكيات الخاطئة ، إذ يقضي الكثير من الناس أوقاتهم في مشاهدة برامج التلفاز ، خصوصاً وأن بمقدور أي واحد منا أن يشاهد مئات القنوات المختلفة ، و تتفنن هذه القنوات الفضائية في تقديم الأفلام و الفوازير و البرامج التي يغلب عليها عدم الفائدة و بعضها يدخل في قائمة ( ما يحرم مشاهدته ) .
    و من المؤسف حقاً أن يقضي الإنسان الصائم أغلب وقته و هو ينتقل من فيلم لفيلم ، و من برنامج إلى برنامج ، و من قناة لأخرى ، و هكذا يحاول البعض أن يقضي على وقته في الإدمان على مشاهدة التلفاز بدلاً من إحياء ليالي و أيام شهر رمضان الفضيل بالعبادة و الذكر و الدعاء .
    و بالطبع لا نقصد من ذلك أنه يمنع على الصائم مشاهدة التلفاز ، و لكن المقصود هو أن لا يُسرف في مشاهدة التلفاز ، و أيضاً أن يشاهد المفيد من البرامج ، كما ينبغي أن يقضي الإنسان الصائم جُلَّ أوقاته في الإتيان بالمستحبات ، و تلاوة الأوراد و الأذكار و الأدعية الوارد قراءتها في شهر رمضان الكريم .
    إن علينا أن نتوجه إلى الله تعالى في شهر الله ، شهر رمضان ، الذي ” هو شهر أوله رحمة ، و أوسطه مغفرة ، و آخره عتق من النار ” .
    أما الشقي حقاً فهو من يرتكب المحارم تلو المحارم و خصوصاً في شهر رمضان ، و كما قال الرسول ( صلى الله عليه و آله ) : ” إن الشقي حق الشقي من خرج منه هذا الشهر و لم يغفر ذنوبه ” و عنه ( صلى الله عليه و آله ) أيضاً قوله : ” فمن لم يغفر له في رمضان ففي أي شهر يغفر له ؟! ” .
    فلنضاعف أعمالنا الصالحة في هذا الشهر المبارك ، عسى أن نفوز برضا الله تعالى و مغفرته و رحمته و رضوانه ، و هو منتهى غايات المؤمنين .

خاتمة تعبير عن مظاهر ايجابية تظهر في المجتمع خلال شهر رمضان

خاتمة تعبير عن مظاهر ايجابية تظهر في المجتمع خلال شهر رمضان
خاتمة تعبير عن مظاهر ايجابية تظهر في المجتمع خلال شهر رمضان

في ختام مقالنا، أحث كل مسلم شريف على الاستفادة من هذا الشهر الكريم لتنويع أشكال العبادة والقيام بجميع أنواع الطاعات، سعيا وراء مرضاة رب الأرض والسماوات، حتى يزيد المسلم من تلاوة القرآن وذكره، والالتزام بالمساجد والاعتكاف فيها، خاصة في العشر الأواخر، كما أحث جميع المسلمين على الحفاظ على صلة القرابة.

في ذلك الشهر المبارك والكثير من الصدقات والصدقات مع الفقراء والمحتاجين، وأنصحهم ونفسي بالابتعاد عن أسباب الفساد وتضييع الوقت كالتلفاز والجلوس على شبكات التواصل الاجتماعي دون أي فائدة. كل الأشياء تستحق ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من المحتوى العربي

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء تعطيل مانع الاعلانات لاستكمال تصفح موقعنا المحتوى العربي لكم جزيل الشكر