منوعات اجتماعية

زواج الرجل في سن الاربعين

زواج الرجل في سن الثلاثين نتحدث عنه من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات المميزة مثل أفضل سن لزواج الرجل وفارق السن المناسب للزواج بالنسبة للرجال ثم الختام  موقف الإسلام من تحديد فارق العمر بين الزوجين تابعوا السطور القادمة.

زواج الرجل في سن الاربعين

كثيرًا ما يُنصح الرجال بالزواج بعد سن الأربعين وذلك لفوائد تأخير الزواج المتعددة، وهي كما يلي:
-الحكمة والعقل الرزين يأتيان لاحقًا مع تقدّم العمر:
تبيّن أن معظم الزيجات التي تنتهي بالطلاق تكون قد تمّت في سن مبكرة.
-النضج العاطفي:
يتجاوز الرجل مرحلة العاطفة الجياشة والتسرع والتهور التي تكون في سن الشباب إلى -مرحلة أكثر نضجًا في سن الأربعين. الأمن المالي:
ففي عمر الأربعين يكون الرجل قد أصبح يمتلك المال الكافي الذي يضمن له عيش حياة كريمة وتكوين أسرة مستقرّة ماديًا.
-اختبار فترة الشباب بالكامل:
يعيش الرجل سن المراهقة والشباب بحرية تامة، وتُتاح له فرصة الحصول على الزوجة المناسبة فهناك الوقت الكافي لذلك.
– الاستقرار المهني:
معظم الرجال في هذه السن أصبح لديهم وظيفة ثابتة ذات مردود مادي جيد؛ فهو وغالبًا ما يكون غير مُهدد بترك الوظيفة أو التحول إلى وظيفة أخرى، فقد امتلك الخبرة والكفاءة اللازمتين.

أفضل سن لزواج الرجل

حول أفضل سن لزواج الرجل، ذكرت بعض الدراسات التي طرحت في ذلك الصدد، أن أفضل سن لزواج الرجل هو السن الذي يكون فيه الرجل في أواخر العشرينات ومطلع الثلاثينات، واستنادا إلى دراسات أخرى كانت قد بينت قلة نسبة الطلاق في حالات الزواج التي يتزوج فيها الرجل عن عمر 28 عاما، ومن هنا تم استنتاج أفضل سن لزواج الرجل في عديد من الدول وهو عمر الـ ” 30″ وعن أفضل سن لزواج الرجل، ووفقا لبعض الأبحاث تبين أن زواج الرجل دون عمر الـ 25 عاما يتسبب في زيادة إحتمالات الطلاق، فالرجل في عمر الـ 30 أكثر نضجا ويكون قادرا على اختيار شريكة حياته بمعايير متوازنة آخذا كل المقومات التي تؤدي إلى نجاح قراره بالزواج منها في الاعتبار، مثل التوافق الإجتماعي والثقافي بينهم ومدى التكافؤ بينهما، بعكس الحال عند الرجل الذي لم يتجاوز بعد الـ 25 حيث أنه لا يكون قادرا على تحمل أعباء الزواج كاملة، والتي لا يمكن اختزالها في المال فقط فهناك أمور عديدة يجب أن يكون الرجل قادرا عليها مثل إحترام الزواج والعلاقة التي تربطه بزوجته وحقوق زوجته عليه ومن الأسباب التي تجعل أفضل سن لزواج الرجل هو سن الـ 30 أيضا، عقلية الرجل وطريقة تفكيره وحكمته التي تؤهله لتحمل مسؤولية الزواج.

فارق السن المناسب للزواج بالنسبة للرجال

على الجانب الآخر كثير من الرجال يفضلون أن تكون زوجاتهم أصغر في السن منهم بسنوات كثيرة. خاصة وأنه من المُشاع أن الرجل يمر بفترة مراهقة متأخرة بعد وصوله لسن الـ40 عامًا تقريبًا. وحينها يحاول زيادة الاهتمام بنفسه ومظهره. وقد تتجدد مشاعره مرة أخرى ويبحث عن تلك المرأة التي يستحقها، وعادةً ما تكون هذه المرأة في العشرينات من عمرها. فكثير من الرجال يبحث عن زوجة أصغر منه في العمر لعدة أسباب من ضمنها:
– يستطيع الرجل فرض سيطرته على العلاقة بسهولة إذا كانت الزوجة أصغر منه في السن بفارق كبير على عكس إذا كانت زوجته قريبة منه في العمر.
– يشعر الرجل بالطمأنينة بأن هناك من سيعتني به حينما يواجه آثار الشيخوخة إذا كانت زوجته أصغر منه في السن. بينما إذا كان الزوجان قريبان من بعضهما البعض في العمر فإن ذلك يعني أنهما سيعانيان من أعراض الشيخوخة معًا.
– المرأة الأصغر في السن تجعل الرجل يشعر بأنه مازال جذابًا للجنس الآخر. بينما الزوجة التي تكون في عمر مُقارب من الرجل التي قد تبقى معه رغبة منها في الاستقرار.
– النساء تظهر عليهم علامات الشيخوخة أسرع من الرجال؛ لذلك يبحث بعض الرجال عن المرأة التي تشبع رغبتهم خاصة عند تعرضهم لأزمة منتصف العمر.

أسباب تفسر نجاح الزواج بعد سن الثلاثين

-ستعبر بشكل أفضل عن احتياجاتك وأفكارك وآرائك مع شريكك
عادة ما نكون عاطفيين للغاية ومتسرعين في العشرينات من العمر، نظرا لأن هذه المرحلة تعتبر فترة للتعلم والنمو وتطوير الذات، وهي فترة يصعب فيها محاولة تكوين شراكة دائمة أو الارتباط، لأنك قد تكون حرفيا شخصا مختلفا في غضون سنة أو سنتين.
-قد تكون أفضل حالا من الناحية المالية في الثلاثينيات
يكافح الكثير من الأشخاص من أجل إيجاد الشريك المناسب وتحديد المهنة المناسبة حتى في الثلاثينيات من العمر، ولكن على الأقل بحلول هذا الوقت، يكون معظمهم قد تعملوا كيفية التعامل مع المال وإدارة حياتهم.
-سيكون لديك المزيد من الوقت للسفر وخوض تجارب جديدة
أشار الموقع إلى أن الفترة التي تسبق الثلاثينيات، تتميز بالحرية والاستمتاع بالحياة وخوض كل التجارب التي ترغب فيها وإشباع فضولك، وقد تعتقد أنه أمر سخيف، ولكن من الأفضل تجربة كل ذلك وإخراجه من نظام حياتك، بدلا من الزواج في سن مبكر وإبقاء عقلك منشغلا بالتفكير في التجارب التي لم تخضها.
-أصبح الناس يعيشون فترة أطول من أي وقت مضى
هذا يعني أن الزواج في الثلاثينيات سيتركك على الأقل نصف قرن ضمن الحياة الزوجية لذلك ليس هناك حاجة للاستعجال. ستستمر في الحصول على ما تريد إلى الأبد إذا انتظرت قليلا قبل الزواج.
-ستعرف ما الذي تريده بالفعل من شريكك
يستغرق الأمر بعض الوقت لمعرفة ما الذي يعجبك في شريكك وما تحتاجه منه، بعيدا عن الأفكار الوهمية للعلاقات المثالية التي تسوّقها الأفلام، وفي الحقيقة، ستندهش من مدى اختلاف الحياة الواقعية عن قصص هوليوود.
-من المحتمل أن يكون حفل زفافك أفضل في الثلاثينيات
في هذه المرحلة العمرية، ستعرف شكل حفل زفافك الذي تريده وستكون لديك الوسائل اللازمة للدفع مقابل المكان المثالي واللباس والديكورات وما إلى ذلك، وستعرف من هم أصدقاؤك الحقيقيون ومن هم الأشخاص الذين تريد الاحتفال معهم كما ستتمتع بثقة أكبر وستكون قادرا على القيام بالأشياء على طريقتك الخاصة، ولن تحاول فقط إرضاء والديك أو تهتم بالآراء السلبية للآخرين.

موقف الإسلام من تحديد فارق العمر بين الزوجين

-لم تضع الشريعة الإسلامية حدًا فاصلًا للفارق بين عمر الزوجين. وتركت الأمر راجع لحرية الزوجين وبناء على تفاهمهم مع بعضهما البعض والتوافق الموجود بينهما من الناحية العقلية. بل أن من أبرز أمثلة عدم أهمية فارق السن بين الزوجين على نجاح الزواج من عدمه هو أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حينما تزوج السيدة خديجة ـ رضي الله عنها، كان فارق العمر بينهما 15 عامًا. حيث كان عمر الرسول حينها 25 عامًا، بينما كانت السيدة خديجة في سنتها الأربعين.
-كذلك فالرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ حينما تزوج أم المؤمنين السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ فكان عمره قد وصل إلى الـ50 عامًا تقريبًا، بينما كانت السيدة عائشة في عمر 15 عامًا تقريبًا ـ وفق أحدى الروايات التي ذكرها العلماء. وبذلك ضرب لنا الرسول مثلًا بأن فارق العمر بين الزوجين لا يؤثر على العلاقة بين الزوجين. فكما كانت السيدة خديجة هي أقرب الناس لقلب الرسول ولم يتزوج عليها وسمى عام وفاتها بعام الحزن. فالسيدة عائشة كانت أقرب زوجاته إلى قلبه أيضًا.
-وبذلك فإن فارق العمر بين الزوجين لا يؤثر بشكل كبير على إستمرار العلاقة من عدمها. فهناك عوامل أخرى كثيرة تتحدد في ذلك، فلا يوجد قاعدة ثابتة تحدد فارق السن المناسب للزواج . إنما هي ترجع لاختلاف المجتمعات والثقافات.

أسباب تجعلك تفكر في الزواج قبل الثلاثين

– إنجاب الأطفال
تقول الدراسات إن الخصوبة لدى النساء تبدأ بالانخفاض بعد سن 27 عاماً، وتكون المرأة في أفضل حالاتها لإنجاب الأطفال في بداية العشرينات من العمر.
– الحمل الصحي
بالإضافة إلى سهولة الحمل والإنجاب في سن العشرينات، تكون المخاطر المصاحبة للحمل أقل لدى النساء الشابات بعمر أقل من 35 عاماً، كما أن الحمل بسن مبكر يقلل من المخاطر التي يتعرض لها الجنين.
-السعادة الزوجية
يمكن القول إن الزوجين الشابين يشعران بسعادة أكبر نظراً لأنهما لا يزالان في مقتبل العمر ويتمتعان بالنشاط والحيوية، ولا يزال بإمكانهما التصرف كالأطفال.
– الشعور بالمسؤولية
تشير الإحصائيات إلى أن الرجال المتزوجين يعملون بجد أكثر، مما يجعلهم قادرين على تحصيل المال، نظراً للشعور بالمسؤولية والرغبة بتحقيق حياة كريمة ومستقرة للأسرة.
– القوة والطاقة لتربية الأطفال
في سن العشرينات يتمتع كل من الرجل والمرأة بطاقة كبيرة تمنحهما القدرة على تربية وتنشئة الأطفال، خاصة وأن التعامل مع الأطفال يحتاج إلى الكثير من الصبر والتحمل في البداية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: