منوعات اجتماعية

التغيرات النفسية في سن الثلاثين للمراة

التغيرات النفسية في سن الثلاثين للمراة نتحدث عنه من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات المميزة مثل تغييرات جسدية تحدث بعد الثلاثين احذر منها وصفات المرأة في سن الثلاثين ثم الختام المرأة بعد سن الثلاثين احلى في عيون الرجل و السبب عجيب تابعوا السطور القادمة.

التغيرات النفسية في سن الثلاثين للمراة

-الشعور بالوحدة
في الحقيقة الشعور بالوحدة شائع جداً بين النساء في هذه المرحلة العمرية، نظراً للتغيرات العديدة التي تمر بها. فهو لا يتوقف عن كونك متزوجة أم لا، بل هو يشمل طبيعة الحياة من حولك. ففي خلال رحلتك وحتى وصولك لمرحلة الثلاثينات بالتأكيد فقدتي أصدقاء وأشخاص مقربين منك، ربما حتى أماكن كانت تشعرك بالونس وغيرها. لذا قد تشعرين بأنك بمفردك. ولكن هذا ليس صحيح بالمرة!
– اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي
من المشاكل التي تتعرض لها النساء بدءاً من أواخر العشرينات وتستمر حتى نهاية الثلاثينات هي اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي. فهو ليس كالشعور بالحزن والغضب والتوتر قبل الدورة الشهرية الذي يصيبنا في سن مبكر، ولكنه يكون أكثر حدة. وعادة يكون بسبب تغير الهرمونات في الجسم أو وجود تاريخ عائلي مع الاكتئاب بشكل عام. وعادة تكون أعراضه العصبية المفرطة مع عدم القدرة على السيطرة عليها، تغير حاد في المزاج، تضاعف آلام وتقلصات الدورة الشهرية عما سبق بمراحل، الشعور بالإحباط الشديد وعدم القدرة على القيام بأي نشاط.
– القلق المفرط تجاه كل شيء
نعم، نحن النساء في الثلاثينات يصيبنا القلق المفرط تجاه كل شيء. فمع ظهور أول خصلة شعر بيضاء نعتقد أن حياتنا قد مضت دون أن نفعل كل ما بوسعنا. وإذا كنا غير متزوجات، نعتقد أن فرصتنا في تكوين حياة وأسرة أصبحت قليلة. وإذا كنا نرغب في تغيير مسار حياتنا العملية، نشعر بأننا قد كبرنا ولم يعد أمامنا فرص عديدة مثل السابق. وإذا تزوجنا نقلق بشأن الحمل والإنجاب. وإذا كنا فتيات مستقلات مادياً، فنبدأ بالتفكير في كل شيء ماذا سيحدث إذا تركت العمل؟ كيف أؤمن مستقبلي مادياً؟ كل هذه التساؤلات والتخوفات تصيب بما يسمى اضطراب القلق أو القلق المفرط.
– الشعور بالإجهاد والإرهاق المستمر
في الثلاثينات نحارب في أكثر من جبهة. نريد حياة مهنية مستقرة وناجحة، حياة عائلية رائعة، علاقات اجتماعية مميزة. نريد بشرة رائعة وقوام ممشوق. ببساطة نحن نريد كل شيء ونركض طوال الوقت. وبالتالي نشعر بالإرهاق والإجهاد المستمر.

صفات المرأة في سن الثلاثين

-تتعلم من أخطائها
التي قامت بارتكابها على مر الأيام الماضية، والتي أكسبتها الخبرة اللازمة لعدم تكرار تلك الأخطاء مرة أخرى.
-القوة
وتتمكن المرأة في هذه المرحلة خصيصاً من الوصول إلى اكتساب مشاعر القوة وإدراك نقاط ضعفها، حتى تتمكن من السيطرة على الأمور، وهذا ليس من فراغ، بل لأنها استطاعت أن تتعلم من أخطاء تجاربها الماضية واكتساب خبرات، حتى لا تكرر نفس الأخطاء، وتجعلها تعيش بطريقة صحيحة أكثر عقلانية، وهذا في حد ذاته يجعلها تمتلك شخصية قوية ومؤثرة.
-الاستقرار النفسي
المرأة الثلاثينية تتمتع بالمزيد من الشعور بالاستقرار النفسي والتخلص من الزوبعة الفكرية والإرهاق الذهني الذي تتعرض له قبل بلوغها هذا العمر، فهي تستطيع أن توازن علاقاتها الشخصية والاجتماعية بنضج كبير وتكون لديها الفرصة في الانطلاق دون تردد، لأنها ترى نفسها شخصية راشدة تتمكن من إدارة الأمور، ويمكنها من أن تكون مسؤولة عن ذاتها وعن الآخرين المحيطين بها.
-تبتكر أسلوبها الخاص
في كل شيء تقوم به على مدار حياتها، فعلى سبيل المثال لن تنجذب إلى الإصدارات الجديدة في عالم الأزياء والموضة، بل سيكون لها أسلوبها الخاص في اختيار ملابسها.

تغييرات جسدية تحدث بعد الثلاثين احذر منها

-بداية التجاعيد
بالنسبة للشخص المدخن الذي لا يحرص على اتباع نمط غذائي صحي ولا يمارس التمارين الرياضية يعد سن الـ30 هو البداية الحقيقة لظهور علامات الشيخوخة خصوصا على الجلد والبشرة.
– خصوبة أقل
وخصوصا للنساء اللائي يجدن صعوبة كبيرة في الحمل والإنجاب عن بلوغ الـ35 من أعمارهن بسبب تغير الهرمونات واختلال نسبتها بداخل أجسادهن، وهو الأمر الذي قد يجعل الحمل خطرا على حياتهن وحياة أجنتهن أما الرجل وخصوصا المدخن فإن ضعف القدرات الجنسية وقوة الانتصاب بالمقارنة بالمراحل العمرية السابقة أمر طبيعي ووارد الحدوث.
– العقل في خطر
على الرغم من أن بلوغ الإنسان الـ30 من عمره أمر يجعله أكثر حكمة وخبرة في الحياة، إلا أن هذا لا يمنع من أن الحالة النفسية قد تتغير إلى الأسوأ ليصبح الإنسان الثلاثيني أكثر قابلية في التعرض للصداع النصفي واضطرابات النوم وحالات القلق بالمقارنة مع من لا يزال في العشرينيات من العمر.
وتعد مناطق الجبهة والرقبة وحول الفم أو الأنف من أولى المناطق التي يبدأ فيها ظهور العلامات الأولى لتجاعيد الوجه والبشرة.
– عظام أضعف
الدخول في الثلاثينيات من العمر لا يعني الإصابة بخشونة المفاصل وأوجاع الركبة والظهر، فالأمر لا يزال مبكرا، ولكن عدم الاهتمام بقوة العظام وممارسة التمارين الرياضية في هذه الفترة الحرجة سوف يزيد من ظهور أوجاع العظام وخشونة المفاصل، بالإضافة إلى ارتفاع احتمالية الإصابة بمرض هشاشة العظام في وقت مبكر.

أسباب لظهور النساء بشكل أفضل في سن الثلاثين

-يمكنهن اقتناء أغراض وخدمات باهظة الثمن
بحلول سن الثلاثين، يكون معظم الناس قد فهموا ما هدفهم في الحياة وحققوا بعض النجاح والاستقرار على الصعيد المهني. وحتى وإن لم يتأت لهم ذلك، يكونون قد راكموا بعض الخبرة التي لا تقدر بثمن. ومن هنا، فإن توفر النساء الثلاثينيات على دخل أعلى مقارنة بما كن يحصلن عليه من المنح الدراسية أو الوظائف بدوام جزئي، يسمح لهن بالإنفاق على أنفسهن أكثر في شراء ملابس باهظة الثمن، وزيارة الصالونات وأخصائيي التجميل، على سبيل المثال.
-يعرفن أسلوبهن الخاص
يعتبر العقد الرابع بشكل ما، الفترة الذهبية للنساء من حيث الشكل والمظهر. ذلك أن المرأة في هذه المرحلة تملك كل شيء بالفعل، حيث تدرك ما يناسبها وما لا يناسبها، وتكون لديها الشجاعة لتجربة أشياء جديدة، بفضل توفرها على المال الذي يمكنها من استشارة الخبراء واستخدام مواد التجميل والعناية الشخصية والملابس، الأعلى جودة فقط.
-لا يقلقن بشأن السن وغيره من الأمور بالحدة ذاتها
على الرغم من غرابة هذا الأمر، إلا أن التقدم العمر يساعدنا في تحقيق الطمأنينة والارتياح بشأن العديد من الأشياء، بما في ذلك السن وآراء الآخرين. فنجد أن من أتممن ثلاثين ربيعاً وأكثر يتصفن بثقة أكبر في النفس وقلق أقل بشأن آراء الناس وكلامهم، مما يزيد من جاذبيتهن وقوة حضورهن.
-يتابعن الموضة والأزياء قولاً وعملاً
يصعب في الكثير من الأحيان التمييز بين فتاة عشرينية وأخرى ثلاثينية في وقتنا الحاضر، فهن يتبعن نفس صيحات المكياج والملابس باستمرار: سواء كُنّ في العشرين أو الثلاثين، يمكنهن استخدام نفس المكياج، وارتداء نفس الجينز والبلوزات، وأي شيء رائج في الساحة.

المرأة بعد سن الثلاثين احلى في عيون الرجل و السبب عجيب

-أنوثة المرأة وعلامات الغنج تبرز أكثر بهذا العمر فيبرز الصدر ومناطق أخرى من جسدها ويكتمل الشكل الخارجي للأماكن الفاتنة وتبرز اكثر.
– تزداد العاطفة لدى المرأة بهذا العمر عن السنوات السابقة فتصبح أكثر عاطفة وحنانا ودفئآ وأكثر احتواءً للرجل من الناحية الجنسية والعاطفية.
– المرأة بهذا العمر أكثر تمسكاً بالرجل وأكثر إخلاصاً.
– المرأة بهذا العمر أكثر ذكاءً و أكثر فهماً لمتطلبات الرجل ايضآ من الناحية الجنسية والعاطفية.
– المرأة بهذا العمر تختار الرجل الشريك لحياتها بعناية ( اذا لم تتزوج بعد او انفصلت عن شريك حياتها).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: