صحة

أفضل علاج مجرب لنقص فيتامين د

أفضل علاج مجرب لنقص فيتامين د نتحدث عنه من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات المميزة مثل أعراض نقص فيتامين د و علاج نقص فيتامين د بالأعشاب ثم الختام معلومات تهمك عن نقص فيتامين د تابعوا السطور القادمة.

أفضل علاج مجرب لنقص فيتامين د

هناك الكثير من المصادر التي تحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين د التي يجب تناولها في حالة نقص فيتامين د في الجسم، تتمثل هذه المصادر في الآتي ذكره
– الإكثار من تناول أنواع معينة من الأسماك مثل سمك الرنجة والسردين سواء معلبين أو غير ذلك.
-بالإضافة إلى احتواء سمك السالمون على نسبة كبيرة جدًا من هذا الفيتامين.
– كما يمكن الحصول على نسبة كبيرة من الفيتامين عن طريق تناول الأدوية التي تحتوي على زيت كبد الحوت.
– سمك التونة يمد الجسم بكمية كبيرة من فيتامين د حيث يمكن تحضيره بأي طريقة.
– تناول الحليب يمد الجسم بنسبة لا بأس بها من فيتامين د وخصوصًا عند الأطفال.
-أيضًا يحتوي صفار البيض على كمية كبيرة من فيتامين د إضافة إلى أنواع أخرى من الفيتامينات الموجود فيه.
– الفطر يمد الجسم بنسبة كبيرة أيضًا من فيتامين د.
– حليب الصويا يعد من المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د.

فيتامين د وأهميته للصحة

– قد يكون الشخص عرضة لنقص فيتامين D إذا كان يتجنّب أشعة الشمس، أو يعاني من الحساسية من الحليب، أو يلتزم بنظام غذائي نباتي صارم، كما يرتبط نقصه بالكساح، وهو المرض الذي لا تحصل فيه أنسجة العظام على المعادن بطريقة صحيحة، مما يؤدي إلى حدوث طراوة في العظام وحدوث تشوّهات هيكلية أيضًا.
– كمية فيتامين D اللازمة لتصحيح نقصه تعتمد على شدة النقص والحالة الطبية الفردية، الطقس المحيط به أي بيئته ، إذ اكتشف انخفاض مستويات هذا الفيتامين في الدم في أشهر الشتاء، مما يجعل البعض يحتاج الى جرعات أكبر في الشتاء مما يحتاج إليه في الصيف غير أن الهدف عموما هو الحفاظ على مستوى آمن ومنعه من الهبوط إلى حدّ كبير.
-من المهم أيضًا معرفة طريقة تناول مكملات فيتامين D إذ يجب أن تؤخذ مع وجبة تحتوي على الدهون، فذلك يزيد من قدرة الجسم على امتصاص الفيتامين، ويرفع مستوياته بنسبة أفضل من تناوله على معدة فارغة، وتوجد مكملات يُمكن تناولها يوميًا ، أسبوعيًا أو شهريًا حسب توصية الطبيب، ويوصى بإجراء فحص للدم بعد شهرين إلى 3 أشهر من تناول المكمّل للتأكّد من ارتفاع مستويات الفيتامين.

أعراض نقص فيتامين د

– بطء التئام الجروح
تم إجراء عدّة دراسات تبيّن من خلالها أن فيتامين د قد يساعد في زيادة إنتاج بعض المركّبات الضرورية لتكوين جلد جديد ضمن عملية التئام الجروح.
-تساقط الشعر
فقد وُجِد أنّ هناك علاقة بين نقص فيتامين د وزيادة تساقط الشعر عند مرضى الثعلبة.
– آلام العضلات
بالرغم من صعوبة تحديد أسباب هذا الشعور، إلا أنّ هناك دلائل تُشير إلى احتمالية تسبّب نقص فيتامين د وآلام العضلات؛ لوجود مستقبلات فيتامين د في بعض الخلايا العصبية المسؤولة عن الألم.
– ضعف النمو والكساح عند الأطفال
فقد يؤثر نقص فيتامين د على نمو عظام الأطفال، وزيادة الوهن العضلي وتقوّس الأرجل.
– الصداع
اُجريت دراسة على مجموعة من مصابي الصداع التوتري المزمن، كشفت عن احتمالية وجود علاقة بين انخفاض فيتامين د والصداع.
– اضطرابات الدورة الشهرية
فقد أشارت دراسة إلى أن انخفاض فيتامين د قد يرفع نسبة الإصابة باضطرابات الدورة الشهرية.
سنعرض في هذا المقال أهم أعراض نقص فيتامين د الصحية التي قد تظهر على المصاب بهذه الحالة، ومن أعراض نقص فيتامين د هذه الآتي:
-كثرة الإصابة بالأمراض
من أهم الأدوار التي يلعبها فيتامين د هو الحفاظ على قوّة جهاز المناعة في الجسم؛ ليتمكّن من محاربة العدوى والفيروسات الضارّة، لذا فإنّ كثرة الإصابة بالرشح والإنفلونزا قد تكون عرضًا لنقص فيتامين د في الجسم، كما ربطت عدّة دراسات بين نقص فيتامين د وبعض الالتهابات التنفسية مثل الالتهاب الرئوي.
– آلام الظهر والعظام
نظرًا للدور الكبير الذي يلعبه فيتامين د في امتصاص الكالسيوم في الجسم، فإن نقص هذا الفيتامين يؤدي إلى ضعف في العظام وظهور الآلام المُزمنة.
– التعب والإرهاق
لا شكّ أنّ هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى التعب والإرهاق، لكن من المُحتمَل أن يكون نقص فيتامين د سببًا في ذلك أيضًا، فقد أظهرت الكثير من الدراسات تأثير نقص فيتامين د على انخفاض طاقة الجسم والتعب عند كثيرٍ من الأشخاص.

علاج نقص فيتامين د بالأعشاب

يشتمل علاج نقص فيتامين د بالأعشاب على الأعشاب والطحالب التي احتوت على نسب لفيتامين د ما يأتي:
-الأوراق المجففة من فلفل الجبل التسماني (Tasmannia lanceolata)
هي شجيرة دائمة الخضرة يستخدمها الاستراليون كتوابل للطهي، وكذلك في الطب التقليدي كعلاج لاضطرابات الجلد، والأمراض التناسلية، وآلام المغص، والمعدة.
-الكومبو (Lessonia corrugata)
هي مجموعة أعشاب تنمو في البحر على شكل شرائط سوداء طويلة،وهي غنية بالعديد من العناصر الغذائية مثل فيتامين د، ويتم إضافتها الى الأطعمة فهي تساهم في تحسين الطعم، وتسهيل عملية الهضم وتسريعها وذلك لاحتوائه على إنزيمات هاضمة.
-بذور سنط فكتوريا (Acacia victoria)
هي شجيرة كثيفة تنمو في استراليا، يتم استخدام البذور في الأطعمة وأيضًا كعلف للحيوانات، حيث أنها مصدر غني بالبروتين، كما أنها مصدر غني بفيتامين د.
– أوراق آس الليمون أو مرتل الليمون (Backhousia citriodora)
هي شجرة صغيرة دائمة الخضرة عطرية تستخدم على نطاق واسع في الصناعات الغذائية كبديل لنكهة الليمون في الأطعمة.

معلومات تهمك عن نقص فيتامين د

-قد تمّ اكتشاف نقص فيتامين د عند أغلب الناس حول العالم، وأصبح أحد المسبّبات الرئيسية للكثير من الأمراض الشائعة في العالم ، ويعود ذلك لأهمية هذا الفيتامين في الجسم ودوره الفعال في الكثير من العمليات الحيوية.
-قد لا يؤدي نقص فيتامين د إلى ظهور أيّة أعراض، وقد يستغرق ظهورها عدّة أعوام، بالرغم من ذلك، فإنّ انخفاضه عن المستوى الطبيعي قد يزيد من خطر الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية، وقد وضحنا سابقًا أبرز أعراض نقص فيتامين د المحتملة.
-الجدير بالعلم أنّ التعرّض اليومي لأشعة الشمس لمدة 15-20 دقيقة مع الحرص على تناول غذاء صحي متوازن ومليء بمصادر فيتامين د كالأسماك الدهنية، صفار البيض والكبدة، من شأنهِ أن يُساعد في إمداد جسمك بما يحتاجه من هذا الفيتامين.
-إذا شعرت بأي علامات أو أعراض مُشابهة لما سبق، فلا تتردد باستشارة الطبيب وعمل التحاليل اللازمة لقياس مستوى فيتامين د في جسمك؛ لوصف العلاج المناسب في حال تمّ تشخيصك بنقص فيتامين د.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: