رسائل وتهاني وتبريكات

رسائل نزار قباني

رسائل نزار قباني سنوضحا لكم من خلال مقالنا بالإضافة إلى معرفة خواطر حب نزار قباني، وبرقيات نزار قباني، ونزار قباني رسالة من تحت الماء، ورسالة حب نزار قباني قصيرة.

رسائل نزار قباني

أريد أن أكتبَ لكِ كلاماً
لا يشبهه الكلامْ
وأخترع لغةً لكِ وحدكِ
أفصلها على مقاييس جسدك
ومساحة حبي .
أريدُ أن أسافر من أوراق القاموس
وأطلبَ إجازة من فمي .
فلقد تعبتُ من استدارة فمي
أريد فماً آخر ..
يستطيع أن يتحول متى أرادْ
إلى شجرة كرز
أو علبة كبريت
أريد فماً جديداً
تخرج منه الكلماتْ
كما تخرج الحوريات من زبد البحر
وكما تخرج الصيصان البيضاء
من قبعة الساحر ..
خذوا جميعَ الكتب
التي قرأتها في طفولتي
خذوا جميع كراريسي المدرسية
خذوا الطباشيرَ ..
والأقلامَ ..
والألواح السوداءْ ..
وعلموني كلمة ً جديدة
أعلقها كالحلقْ
في أذن حبيبتي
أريدُ أصابعَ أخرى ..
لأكتب بطريقةٍ أخرى
فأنا أكرهُ الأصابع التي لا تطول .. ولا تقصر
كما أكرهُ الأشجار التي لا تموت .. ولا تكبر
أريد أصابعَ جديدة ..
عالية ً كصواري المراكبْ
وطويلة ً , كأعناق الزرافاتْ
حتى أفصل لحبيبتي
قميصاً من الشِعرْ ..
لم تلبسه قبلي .
أريدُ أن أصنع لكِ أبجدية
غير كل الأبجدياتْ .
فيها شيء من إيقاع المطرْ
وشيء من غبار القمرْ
وشيء من حزن الغيوم الرمادية
وشيء من توجع أوراق الصفصاف
تحت عربات أيلول .
أريد أن اهديك كنوزاً من الكلمات
لم تـُهْـدَ لامرأة قبلك ..
ولن تهدى لامراة بعدك .
يا امرأةً ..
ليس قبلها قبلْ
وليس بعدها بعدْ
أريدُ أن أعلم نهديكِ الكسولينْ
كيف يهجيان اسمي ..
وكيف يقرءان مكاتيبي
أريد .. أن أجعلك اللغة ..
-عندما قلتُ لكِ :
” أحبكِ “.
كنت أعرفُ ..
أنني أقود انقلاباً على شريعة القبيلة
وأقرع أجراس الفضيحة
كنتُ أريد أن أستلم السلطة
لأجعلَ غابات العالم أكثرَ ورقاً
وبحارَ العالم أكثرَ زرقة ً
واطفال عالم اكثرَ براءة
كنت أريد ..
أن أنهي عصر البربرية
وأقتل آخر الخلفاء
كان في نيتي – عندما أحببتكِ –
أن أكسر أبوابَ الحريم
وأنقذ أثداء النساء ..
من أسنان الرجال ..
وأجعل حلماتهنّ
ترقص في الهواء مبتهجة
كحبات الزعرور الأحمر ..
عندما قلت لكِ :
” أحبك ِ” .
كنتُ أعرف ..
أنني أخترع أبجدية جديدة
لمدينة لا تقرأ ..
وأنشد أشعاري في قاعة فارغة
وأقدّم النبيذ
لمن لا يعرفون نعمة السُكـْر .
عندما قلت لكِ :
” أحبكِ ”
كنت أعرف .. أن المتوحشين سيتعقبونني
بالرماح المسمومة , وأقواس النشاب
وأن صوري ..
ستلصق على كل الحيطان
وأن بصماتي ..
ستوزع على كل المخافر
وأن جائزةً كبرى ..
ستعطى لمن يحمل لهم رأسي
ليعلق على بوابة المدينة
كبرتقالة فلسطينية ..
عندما كتبت اسمك على دفاتر الورد
كنت أعرف ..
أن كل الأميين سيقفون ضدي
وكل آل عثمان .. ضدي
وكل الدراويش .. والطرابيش .. ضدي .
وكل العاطلين بالوراثة
عن ممارسة الحبّ .. ضدي
وكل المرضى بورم الجنس
ضدي
عندما قررتُ أن أقتل آخر الخافاءْ
وأعلن قيامَ دولة الحبّ
تكونينَ أنت مليكتها
كنتُ أعرف
أن العصافير وحدها
ستعلن الثورة معي

شاهد ايضا: رسائل للزوج

خواطر حب نزار قباني

-قصائد وخواطر نزار لم تكن تمر ببساطة، بل كانت تثير زوبعة من المواقف والانتقادات، ولكنه أسس منهج مغري يحاول المبتدئين محاكاته، ويرى المتابعين وهواة الشعر أن نزار لن يتكرر ثانيًة، فيما يلي نقدم خواطر حب نزار قباني: أحبيني، بعيدًا عن بلاد القهر والكبت، بعيداً عن مدينتنا التي شبعت من الموت، بعيداً عن تعصبها.
-بعيداً عن تخشبها، أحبيني، بعيداً عن مدينتنا التي من يوم أن كانت إليها الحب لا يأتي.
-الحب ليس رواية شرقية في ختامها يتزوج الأبطال. هو أن تظل على الأصابع رجفة وعلى الشفاه المطبقات سؤال. لماذا، لماذا، منذ صرت حبيبتي يضيء مدادي، والدفاتر تعشب تغيرت الأشياء منذ عشقتني وأصبحت كالأطفال.
-بالشمس ألعب ولستُ نبياً مُرسلاً غير أنني أصير نبياً، عندما عنكِ أكتبُ. أريد البحث عن وطن جديد غير مسكون، وأرض لا تعاديني. أريد أفر من جلدي ومن صوتي ومن لغتي، أريد أفر من ظلي وأهرب من عناويني.
-ستمضي للأيام وتتخلّى عن أشياءَ أدمنتها، ستترُكُ أحدًا. وستُلغي حُلمًا، وأخيرًا ستتقبّلُ واقِعًا، إنها الحَيَاة. الخطوة الأولى لنجاح أي فتاة: أن تتجاوز فكرة الفارس الذي سيفعل لها ما تريد. وتفعل ذلك بنفسها، الحياة ليست رجل فقط !. لو كنت تذكرين كل كلمة لفظتها في فترة العامين، لو أفتح الرسائل الألف.
-التي كتبت في عامين كاملين كنا بآفاق الهوى طرنا حمامتين. وأصبح الخاتم في إصبعكِ الأيسر خاتمين، يا سيدتي: كم أتمنى لو سافرنا نحو بلادٍ يحكمها الغيتار حيث الحب بلا أسوار والكلمات بلا أسوار والأحلام بلا أسوار. إن الحب في نظري هو التعويض العادل عن كل بشاعات هذا العالم، وحماقاته، وجرائمه.

برقيات نزار قباني

-قال نزار القباني: تلومني الدنيا إذا أحببته أني أنا خلقت الحب واخترعته كأنني على خدود الورد قد رسمته كأنني أنا التي للطير في السماء قد علمته وفي حقول القمح قد زرعته وفي مياه البحر قد ذوبته :كأنني أنا التي كالقمر الجميل في السماء قد علقته لومني الدنيا إذا سميت من أحب أو ذكرته كأنني أنا الهوى وأمه واخته من حيث ما انتظرته.
-قال نزار القباني: انزياح سترٍ صقيل يلهو الشتاء بشعري أشقى وأنت استليني طيفٌ تثلج خلف الزجاج هيا افتحي لي من أنت وارتاع نهدٌ طفلٌ كثير الفضول تفتا القميص الكسول أوجعت أكداس لوزٍ أنا بقايا البقايا من عهد جر الذيول كصفحة الإنجيل ومن طويلٍ طويل وكنت أغمس وجهي في شكل وجهك أقرأ شكل الإله الجميل متى وردت صلاتي مع انهمار السدول أنا بقايا البقايا.
-قال نزار القباني: أريدُ أن أسافرَ من أوراق القاموس وأطلبَ إجازةً من فمي فلقد تعبتُ من استدارة فمي أريدُ فمًا آخر يستطيع أن يتحوّل متى أرادْ إلى شجرة كَرَز أو علبة كبريت أريد فمًا جديدًا تخرج منه الكلماتْ كما تخرج الحوريّات من زَبَد البحر وكما تخرج الصيصَانُ البيضاء من قبَّعة الساحر.

نزار قباني رسالة من تحت الماء

طباعة
إن كنت صديقي.. ساعدني
كي أرحل عنك..
أو كنت حبيبي.. ساعدني
كي أشفى منك
لو أني أعرف أن الحب خطيرٌ جداً
ما أحببت
لو أني أعرف أن البحر عميقٌ جداً
ما أبحرت..
لو أني أعرف خاتمتي
ما كنت بدأت…
إشتقت إليك.. فعلمني
أن لا أشتاق
علمني
كيف أقص جذور هواك من الأعماق
علمني
كيف تموت الدمعة في الأحداق
علمني
كيف يموت القلب وتنتحر الأشواق
إن كنت نبياً .. خلصني
من هذا السحر..
من هذا الكفر
حبك كالكفر.. فطهرني
من هذا الكفر..
إن كنت قوياً.. أخرجني
من هذا اليم..
فأنا لا أعرف فن العوم
الموج الأزرق في عينيك.. يجرجرني نحو الأعمق
وأنا ما عندي تجربةٌ
في الحب.. ولا عندي زورق..
إن كنت أعز عليك .. فخذ بيدي
فأنا عاشقةٌ من رأسي .. حتى قدمي
إني أتنفس تحت الماء..
إني أغرق..
أغرق..
أغرق..

شاهد ايضا: رسائل يومية قصيرة

رسالة حب نزار قباني قصيرة

-حبيبتي ، لدي شيءٌ كثير أقوله ،
لدي شيءٌ كثير من أين ؟
يا غاليتي أبتدي و كل ما فيك.. أميرٌ..
أمير يا أنت يا جاعلةً أحرفي مما بها شرانقاً للحرير
هذي أغاني و هذا أن يضمنا هذا الكتاب الصغير غداً .
. إذا قلبت أوراقه و اشتاق مصباحٌ و غنى سرير واخضوضرت من شوقها
، أحرفٌ و أوشكت فواصلٌ أن تطير فلا تقولي :
يا لهذا الفتى أخبر عني المنحنى و الغدير و اللوز ..
و التوليب حتى أنا تسير بي الدنيا إذا ما أسير
و قال ما قال فلا نجمةٌ إلا عليها من عبيري عبير غداً
.. يراني الناس في شعره فماً نبيذياً،
و شعراً قصير دعي حكايا الناس..
لن تصبحي كبيرةً ..
إلا بحبي الكبير ماذا تصير الأرض لو لم نكن لو لم تكن عيناك
… ماذا تصير ؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: