ثقافة ومعلومات عامة

أنواع الثقافة

أنواع الثقافة سوف نتحدث كذلك عن ما هي الثقافة بشكل عام؟ وما هي صفات الثقافة؟ وأهمية الثقافة ومكونات الثقافة كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

أنواع الثقافة

1-الثقافة غير المادية
إن الثقافة غير المادية (بالإنجليزية: Nonmaterial Culture)هي كل ما هو غير محسوس ويدل على الجانب الثقافي، ويشمل ذلك العديد من المعتقدات والعادات والتقاليد والموروثات الثقافية والاجتماعية، حيث تساهم في تشكيل الحالة الثقافية للشعوب الإنسانية، وتعطي بعض الخصوصية للشعوب بناءً على ما يناسبها من أدوار اجتماعية وطرق التواصل بين أفراد المجتمع الواحد.
2-الثقافة المادية
إن الثقافة المادية (بالإنجليزية: Material Culture) هي كل ما هو محسوس ويدل على الجانب الثقافي، حيث اشتهرت مجموعة من دول العالم بوجود صناعات معينة شكَّلت جانبًا هامًا من موروثها الثقافي والاجتماعي، خاصةً بعض الدول الصناعية التي استطاعت أن تدخل إلى قلب الشعوب الأخرى من خلال الصناعات التي انخرطت تدريجيًا في حياتهم وأصبحت العديد من الممارسات اليومية تتم من خلال تلك الصناعات العبقرية، ومن أبرز الأمثلة على ذلك صناعة السيارات، والماركات العالمية المرتبطة بها، والتي تعكس الفخامة والعصرية.

ما هي الثقافة بشكل عام؟

-الثقافة هي سلوك اجتماعي ومعيار موجود في المجتمعات البشرية. تعدّ الثقافة مفهومًا مركزيًا في الأنثروبولوجيا، تشمل نطاق الظواهر التي تنتقل من خلال التعلم الاجتماعي في المجتمعات البشرية. بعض جوانب السلوك الإنساني، والممارسات الاجتماعية مثل الثقافة، والأشكال التعبيرية مثل الفن، الموسيقى، الرقص، الطقوس، والتقنيات مثل استخدام الأدوات، الطبخ، المأوى، والملابس هي بمثابة كليات ثقافية، توجد في جميع المجتمعات البشرية.
– مفهوم الثقافة المادية يغطي التعبيرات المادية للثقافة، مثل التكنولوجيا، والهندسة المعمارية والفن، في حين أن الجوانب غير المادية للثقافة مثل مبادئ التنظيم الاجتماعي (بما في ذلك ممارسات منظمة سياسية واجتماعية المؤسسات)، الأساطير، الفلسفة، الأدب (على حد سواء المكتوب والشفوي)، والعلم يتكون من التراث الثقافي غير المادي للمجتمع.

ما هي صفات الثقافة؟

-الثقافة تأتي لإشباع الحاجات الإنسانية في الأساس.
-الثقافة هي خاصية إنسانية ، و هي من صنع الإنسان وحده.
-الثقافة من خصائصها التنبؤية ، وذلك راجعاً إلى أنها تعمل على تحديد أسلوب ، و سلوك الإنسان ، و بالتالي تمتلك القدرة على التنبؤ بما يمكن أن يقوم به هذا الإنسان في المستقبل.
-الثقافة من ضمن خصائصها التراكمية ، و ذلك راجعاً إلى أنها ذات طابع تراكمي تاريخي في الأساس فهي تقوم بعملية الانتقال من جيلاً إلى أخر ، و هذه الخاصية الخاصة بالثقافة هي التي تعمل على نقل أخر ما وصل إليه جيلاً إلى جيلاً أخر يليه ، مما يؤدي إلى ظهور أنشاق جديدة ، و متطورة للثقافة.
-تتميز الثقافة بأنها متغيرة ، و ذلك بشكلاً دائماً ، و سريعاً ، حيث أن أي تغيير على عنصر معين فيها له تأثير على مجموعة العناصر الأخرى بها.
-من ضمن الخصائص الخاصة بالثقافة هي خاصية التكاملية ، و ذلك يرجع إلى أنها لديها القدرة على القيام بإشباع حاجات الفرد مما يترك راحة في نفسه ، و ذلك راجعاً إلى تميزها بأنها تجمع ما بين العناصر المادية إضافةً غلى العناصر المعنوية.
-الثقافة هي عبارة عن تلك الصفة المكتسبة ، و التي تتم عملية اكتسابها بطرق مقصودة أو غير مقصودة ، و ذلك عن طريق التفاعل مع الأفراد الآخرين إضافةً إلى التعلم .
-من خصائص الثقافة القابلية للانتشار ، و الانتقال ، و ذلك يكون من خلال التعليم إضافةً إلى اللغة ، ووسائل الاتصال الحديثة هذا إضافةً إلى انتقالها من جيل إلى أخر ، و في مجتمع معين ، و من شخص إلى أخر.

أهمية الثقافة

-أهمية الثقافة تدور حول تشكيل الوجدان الفردى أو الوجدان الجماعى لمجتمع ما، وهى في الوقت نفسه ما تشكل الوجدان الدافع لسلوكهم على نحو معين، هي أيضاً التي تعمل على تشكيل الضمير الذاتى للفرد أو للمجتمع الذي ينتمى إليه، وإن هذا الوجدان وهذا الضمير هما ما يقومان بتوجيه بوصلة السلوك للفرد أو للمجتمع ويحاسب بهما الفرد أو المجتمع نفسه ويقوم الفرد والمجتمع من خلالهما بتقييم الأعمال والأفعال، ويعقد المقارنة بين هذه الأفعال الذاتية وبين أفعال الآخرين في ضوء مجموعة القيم الحاكمة التي يؤمن بها.
-إن الثقافة المنفتحة على غيرها من الثقافات، هي الثقافة المتجددة القابلة للاستمرار بعكس الثقافة المتعصبة التي ينظر أصحابها إلى أنفسهم على اعتبار أنهم الأفضل، والأعلى قدرة وقوة، فإن هذا النوع من الثقافات نعتبرها ثقافة جامدة وناكرة لما أخذته من عناصر الثقافات الأخرى.
-وكلما كانت الثقافة ذات تاريخ عميق، كان ذلك دليلاً على كونها ثقافة متفتحة قابلة في أي زمن للحوار مع الثقافات الأخرى، فلا فرق بين ثقافة وثقافة أخرى إلا بما تتضمنه كل ثقافة من عناصر إيجابية وقادرة على ابتكار آليات وقيم جديدة تقود أصحابها إلى التقدم الدائم من أجل تحقيق أكبر قدر من الأمان والاستقرار والرفاهية وسعادة الفرد.

مكونات الثقافة

-المكنات المادية : وهي كل ما يستعمله الإنسان في حياته اليومية من أساس ومسكن وملبس ومباني وغيرها.
-المكونات الاجتماعية : وهي البناء الاجتماعي وهو هيكل المجموعة الاجتماعية من الناس.
-المكونات الفكرية : وهي تشتمل علي اللغة والفن والدين والعلم وغيرها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: