صحة

اسباب متلازمة داون

اسباب متلازمة داون نتحدث عنه من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات المميزة مثل كم يعيش مريض متلازمة داون ومتلازمة داون في الإسلام ثم الختام مضاعفات متلاومة داون تابعوا السطور القادمة.

اسباب متلازمة داون

على الرغم من أن متلازمة داون هي حالة وراثية ، فمن المرجح ألا يكون لديك أي تاريخ عائلي لها تقول إميلي جين ديفيدسون ، مديرة برنامج متلازمة داون في مستشفى بوسطن للأطفال: “في معظم الحالات ، يبدو أن الكروموسوم الإضافي يحدث بالصدفة”. ومع ذلك ، قد تزيد بعض العوامل من فرصك في إنجاب طفل مصاب بمتلازمة داون. إليك ما يجب معرفته عنها:
-الجينات:
هناك نوعان من متلازمة داون – التثلث الصبغي 21 ومتلازمة داون الفسيفسائية – ليس لهما أي مكون وراثي ومع ذلك ، وفقًا لجمعية متلازمة داون الوطنية ، تنتقل متلازمة داون من الأب إلى الطفل في ثلث الحالات. هذا يمثل 1 في المائة من جميع الأفراد المصابين بمتلازمة داون.
-إذا كان طفلك يعاني من إزاحة:
سيقترح الأطباء فحص كروموسومات الوالدين لمعرفة ما إذا كان الانتقال قد نشأ في الطفل (الحالة الأكثر شيوعًا) أو إذا كان أحد الوالدين حاملًا غير متأثر. إذا كان الأمر كذلك ، يمكن للاختبار الجيني تحديد السبب وتحديد فرصتك الفردية في التكرار. بشكل عام ، لدى متلازمة داون فرصة بنسبة 3 في المائة لتحدث مرة أخرى إذا كان الأب يحمل الكروموسوم المنتقل ، و 10-15 في المائة من التكرار إذا فعلت الأم ، وفقًا لجمعية متلازمة داون الوطنية.
-التاريخ:
إذا كان لديك طفل واحد مصاب بمتلازمة داون (التثلث الصبغي 21 أو النقل الموضعي) ، فإن فرصتك في إنجاب طفل آخر بهذه الحالة تبلغ حوالي 1 بالمائة.
-عمر الأم:
يمكن أن تحدث متلازمة داون في أي عمر للأم ، ولكن تزداد احتمالية حدوثه مع تقدم المرأة في السن. امرأة تبلغ من العمر 25 عامًا لديها فرصة واحدة من بين 1200 فرصة لإنجاب طفل مصاب بمتلازمة داون. بحلول سن 35 عامًا ، يزداد الخطر إلى واحد من كل 350 – ويصبح واحدًا من كل 100 في سن 40. تزداد فرص الإصابة بمتلازمة داون إلى واحد من كل 30 بحلول سن 45 ، وفقًا لجمعية متلازمة داون الوطنية . إذا كان عمرك أكثر من 35 عامًا وتفكرين في الحمل ، فقد ترغبين أنت وشريكك في الخضوع لاستشارة وراثية لتحديد المخاطر بدقة أكبر.
-استقلاب حمض الفوليك لدى الأمهات:
“كانت هناك نظريات حول ما إذا كان ذلك بسبب مدى جودة استقلاب الأم لحمض الفوليك ، ولكن هناك العديد من الدراسات التي تنفى ذلك مثل الدراسات التى تثبته.

متلازمة داون في الإسلام

-هل يصلى ويصوم مصاب متلازمة داون ؟.
-سؤال أجاب عنه الدكتور عبدالله المصلح، الأمين العام للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة، خلال لقائه عبر برنامج مشكلات من الحياة المذاع على قناة إقرأ الفضائية.
-وأجاب “المصلح” قائلًا: أنه إذا كان المصاب بمتلازمة داون مدركا ويعقل فإن استطاع أن يصلى ويصوم فله ان يفعل ذلك، وإن كان مدركا ولكنه لم يستطع فنطعم عنه، وإن كان غير مدرك فرفع عنه هذا، فكل حالة تقدر بحالتها.
-هل الصلاة والصيام واجبتان على مصابي متلازمة داون ؟
قال الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن المصابين بمتلازمة داون مكلفون بالصلاة والصوم لو كانوا يدركون ما حولهم ويستطيعون الصلاة والصوم فعليهم ان يؤدوا ما عليهم من عبادات وإن كانوا لا يدركون ما حولهم ولا يستطيعون فعل هذه العبادات فلا حرج عليهم.
-وقد ورد سؤال وذلك عبر موقع اليوتيوب، مضمونة ( ابنتى متلازمة دوان وحاولت كثيرًا معى الصيام لكن كان ذلك بدون فائدة فهل عليها كفارة او شيء من هذا؟).
-ورد أمين الفتوى قائلًا: “أن العبادات البدنية مثل الصلاة والصيام من شروطها التكليف، والتكليف هذا يندرج تحته البلوغ والعقل، فلو كانت مدركها للأشياء والأمور التى حولها فهى مكلفة وبالتالى لو استطاعت أن تصوم وتصلى فعليها أن تصوم وتصلي ومن لم تستطع وكانت مدركة لذلك فعليها فدية وهى إطعام مسكين عن كل يوم”.
وأشار إلى أنها لو كانت إدراكها ضعيف ولا تستطيع أن تميز الأشياء التى حولها أو تفهم جيدًا فهى غير مكلفة وليس عليها صيام ولا صلاة ولا فدية.
-وأشار إلى أن الصلاة هى الركن الثاني من أركان الإسلام، وواجبة على كل مسلم بالغ عاقل ذكر أو أنثى، فلا تجب على الكافر حال كفره وجوب مطالبة بأدائها، بدليل كونه لا يؤمر بقضائها إذا أسلم، ولعدم صحتها منه لو فعلها حال كفره، ولا تجب على غير البالغ، وهو الصبي؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: رفع القلم عن ثلاثة: (عن الصغير حتى يبلغ، وعن النائم حتى يستيقظ، وعن المجنون حتى يعقل).

كم يعيش مريض متلازمة داون

-قبل أن نجيب عن كم يعيش مريض متلازمة داون علينا أن نعلم متوسط عمره، فبالرغم من انخفاض نسبة الوفيات لدى المصابين بمتلازمة داون وزيادة أعمارهم، إلا أن هناك فروق كبيرة من شخص لآخر. فهناك أشخاص يعيشون لفترات أطول من غيرهم وربما تتداخل بعض العناصر وتؤثر على عمر الشخص المصاب بمتلازمة داون، ففي بعض الدراسات التي تم إجراؤها في عام 2015 وجد أن العرق الذي ينتمي إليه الشخص قد يكون له تأثيره على متوسط عمره، حيث وجد أن الأفارقة من أصحاب البشرة السمراء قد يكونون أكثر عرضة للوفاة دون غيرهم، وربما يكون للعامل الصحي أيضاً تأثير.
-وأما عن إجابة سؤال كم يعيش مريض متلازمة داون خلال السنوات الأخيرة ازداد متوسط العمر أى عدد السنوات التي يعيشها الأشخاص المصابون بمرض متلازمة داون من 25 عاماً في 1983 إلى 60 عاماً، وذلك بسبب ارتفاع مستوى الرعاية الصحية بتلك الفئة.

متلازمة داون

– التثالث الصبغي 21 أو التثالث الصبغي G، متلازمة صبغوية تنتج عن تغير في الكروموسومات؛ حيث توجد نسخة إضافية من زوج كروموسوم 21 أو جزء منه في الخلايا، مما يسبب تغيراً في المورّثات. تتسم الحالة بوجود تغييرات كبيرة أو صغيرة في بنية الجسم. يصاحب المتلازمة غالباً ضعف في القدرات الذهنية والنمو البدني، وبمظاهر وجهية مميزة. يمكن الكشف عن المتلازمة أثناء الحمل عن طريق بزل السلى. كما يمكن أيضاً الكشف عن هذه المتلازمة بفحص الكروموسومات الجنينية في دم الأم دون الحاجة لبزل السلي. كما تساعد الأشعة الصوتية التفصيلية على عمر 11-14 أسبوعا وعلى عمر 18-22 أسبوعا في تقدير احتمال إصابة الجنين بمتلازمة داون.
-يمكن أن تجد الكثير من الصفات المميزة لمتلازمة داون في أشخاص طبيعيين كصغر الذقن وكبر حجم اللسان واستدارة الوجه وغير ذلك. تزيد احتمالية إصابة أطفال متلازمة داون بعدة أمراض كأمراض الغدة الدرقية، وارتجاع المريء، والتهاب الأذن. يوصى بالتدخل المبكر منذ الطفولة والكشف القبلي عن أكثر الأمراض شيوعا والعلاج الطبي وتوفير جو عائلي متعاون والتدريب المهني حتى تساهم في تطوير النمو الكلي للطفل ذو متلازمة داون. وبالرغم من أن بعض المشاكل الجينية التي تحدّ من قدرات طفل متلازمة داون لن تتغير إلا أن التعليم والرعاية المناسبين قد يحسّنان من جودة الحياة.

مضاعفات متلاومة داون

– الخرف:
الأشخاص الذين يعانون متلازمة داون ترتفع لديهم عوامل الخطورة بالإصابة بالخرف، وقد تبدأ العلامات والأعراض في سن 50 عامًا، وهذا يزيد أيضًا من فرصة حدوث التشنجات وخطر الإصابة بمرض الزهايمر.
-وقف التنفس أثناء النوم:
بسبب التغيرات التي تحدث للأنسجة والعظام، وهذه التغييرات البسيطة تؤدي إلى انسداد مجرى التنفس، حيث إن الأطفال والبالغين الذين يعانون متلازمة داون هم أكثر عرضة لخطر توقف التنفس أثناء النوم.
-السمنة:
الأشخاص الذين يعانون متلازمة داون لديهم ميل أكبر للسمنة مقارنة مع من في مثل عمرهم.
-مشاكل صحية في القلب:
يولد حوالي نصف الأطفال الذين يعانون متلازمة داون مصابين بأنواع مختلفة من المشاكل الصحية في القلب. وقد يكون بعضها مهددًا للحياة ويتطلب عملية جراحية في مرحلة الطفولة المبكرة.
– اللوكيميا:
الأطفال المصابون بمتلازمة داون لديهم خطر متزايد من الإصابة بسرطان الدم.
– الأمراض المعدية: بسبب خلل في أنظمة المناعة لدى المصابين بمتلازمة داون يصبحون أكثر عرضة للأمراض المعدية مثل الالتهاب الرئوي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: