صحة

ماهي اسباب تاخر الدورة الشهرية

ماهي اسباب تاخر الدورة الشهرية نتحدث عنه من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات المميزة مثل أسباب عرضية لتأخر الدورة الشهرية وأسباب طول مدة الدورة الشهرية ثم الختام حالات تأخر الدورة الشهرية عند البنات تابعوا السطور القادمة.

ماهي اسباب تاخر الدورة الشهرية

– الأمراض المزمنة
تؤثر الأمراض المزمنة، كالسكري والاضطرابات الهضمية المزمنة على انتظام الدورة الشهرية، فكليهما يرتبطان بهرمونات الجسم التي تحدث خللًا في نظام الإباضة عند المرأة، ما يؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية أو انقطاعها.
– سن اليأس
معظم النساء يبدأن سن اليأس في الفترة ما بين 45-55 سنة، والنساء اللاتي يعانين من تأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظامها في سن الأربعين يحدث لهن انقطاعًا مبكرًا في الطمث. وهذا يعني انخفاضًا في إنتاج البويضات، والنتيجة ستكون فترات من عدم انتظام للدورة الشهرية يتبعها انقطاع تام.
-مشكلات الغدة الدرقية
سواءً كنتِ تعانين من قصور نشاط الغدة الدرقية أو فرطه، ففي كلا الحالتين يوجد تأثير على انقطاع الدورة الشهرية لفترة أو عدم انتظامها. فالغدة الدرقية هي المسؤولة عن تنظيم عملية التمثيل الغذائي في الجسم، ووجود مشكلة فيها يؤثر على الهرمونات بشكلٍ عام.
-الإجهاد والتوتر
الإجهاد يمكنه تغيير الهرمونات، والتأثير على يومكِ بالكامل ومزاجكِ العام، بل إن تأثيره يصل إلى هذا الجزء من الدماغ المسمى hypothalamus، والمسؤول عن تنظيم فترة الدورة الشهرية لديكِ. وبمرور الوقت يمكن أن يؤدي التوتر إلى أمراض مزمنة أو زيادة مفاجئة في الوزن أو نحافة شديدة، وكلها أسباب تؤدي بشكل مباشر إلى تأخر الدورة الشهرية.
– انخفاض الوزن
اضطرابات الطعام تعد من أهم أسباب انقطاع الدورة الشهرية، فالنساء اللاتي يعانين من اضطرابات الطعام، مثل: فقدان الشهية العصبي والشره المرضي، أكثر عرضة لتأخر الدورة الشهرية أو انقطاعها. إذا كان وزنكِ أقل 10% من الوزن المثالي المناسب لطولكِ، فهذا سبب قوي لوقف الإباضة وتغير بعض وظائف جسمكِ. بالطبع النصيحة المثالية في هذه الحالة هي علاج السبب الرئيسي، والاستعانة بطبيب تغذية على الفور.
-حبوب منع الحمل
حبوب منع الحمل تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجسترون، وهما هرمونان يمنعان المبايض من إخراج البويضات، وبالتالي يحدث خلل في نظام الدورة الشهرية عند المرأة ويمكن أن تستمر حالة عدم الانتظام إلى ستة أشهر كاملة، حتى تعود الدورة الشهرية إلى الانتظام مرة أخرى، وهذه الحالة من أكثر أسباب تأخر الدورة الشهرية للمتزوجات.

أسباب عرضية لتأخر الدورة الشهرية

-ممارسة الرياضة العنيفة:
ممارسة الرياضات المجهدة أو العنيفة أو لفترات طويلة قد يؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية، حاولي التقليل من ممارسة الرياضات العنيفة، واحرصي على ممارسة الرياضة بشكل منتظم، مثل رياضتي السباحة والمشي.
-الأدوية:
بعض الأدوية قد تتسبب في تأخر الدورة الشهرية، مثل حبوب منع الحمل ومضادات الاكتئاب وغيرها، ويجب طلب مشورة الطبيب في هذه الحالة.
-الرضاعة الطبيعية:
يتسبب هرمون الرضاعة في حدوث تأخر الدورة الشهرية، وتنتظم الدورة بعد الفطام.
-القلق والتوتر والضغط النفسي:
إذا كان تأخر الدورة الشهرية يرجع إلى سبب نفسي، مثل التوتر والقلق، فحاولي الاسترخاء والتخلص من القلق والشعور بالتوتر.
-اضطرابات الوزن وسوء التغذية:
في حال تأخر الدورة الشهرية الناتج عن اضطرابات الوزن أو سوء التغذية، احرصي على تناول الغذاء المتوازن والتقليل من السكريات والدهون، وشرب الكثير من الماء.

أسباب طول مدة الدورة الشهرية

إن مدة تأخر الدورة الشهرية الطبيعي لغاية 35 يوم، ولكن يمكن أن تتسبب بعض العوامل والحالات في استمرار الدورة لفترة زمنية أطول من المعتاد ، ومن الأمثلة على هذه العوامل ما يلي:
– بطانة الرحم المهاجرة:
يحدث الانتباذ البطاني الرحمي عندما ينمو النسيج المبطن للرحم خارج الرحم، وتشمل المناطق المصابة بشكل شائع المبيض وقناتي فالوب، حيث يمكن أن تسبب هذه الحالة طول مدة الدورة الشهرية، كما يمكن أن تسبب أيضاً تقلصات البطن الشديدة وآلام الظهر.
-الإصابة بمرض التهاب الحوض:
يشير مرض التهاب الحوض (PID) إلى إصابة الأعضاء التناسلية للمرأة بالعدوى، وذلك لعدة أسباب تشمل الالتهابات المنقولة جنسياً وعدم معالجتهاو استخدام اللولب كوسيلة لمنع الحمل واستخدام منتجات التنظيف النسائية، مثل الدش المهبلي.
-يمكن أن يسبب مرض التهاب الحوض بحدوث نزيف شديد عند المرأة، وخروج إفرازات مهبلية غير عادية، والشعور بآلام أسفل البطن، ويمكن علاجه عن طريق استخدام المضادات الحيوية المناسبة التي يصفها الطبيب.
– استخدام اللولب:
قد تعاني بعض النساء من نزيف غير منتظم لبضعة أشهر بعد تركيب اللولب داخل الرحم سواء كان من النوع الهرموني أو غير الهرموني، حيث يعود الجسم إلى طبيعته بمجرد أن يتكيف الجسم مع اللولب الجديد، وفي حال لم يحصل ذلك، يجب على المرأة مراجعة الطبيب للتأكد من ملاءمة اللولب للجسم، وعدم إصابة جدار الرحم بثقب أو أية عدوى بكتيرية أو فطرية.
– فترة ما قبل انقطاع الطمث :
تتسبب فترة ما قبل انقطاع الطمث في تقلب مستويات الهرمونات، وذلك عندما يبدأ الجسم في الانتقال إلى سن اليأس.

حالات تأخر الدورة الشهرية عند البنات

تزداد فرصة حدوث انقطاع الطمث لدى الفتاة إذا كانت تعاني من السمنة أو اضطرابات الأكل، وكذلك في حالة إصابتها باضطرابات الغدة الدرقية، ومشاكل الإباضة، كما تزيد ممارسة التمارين الرياضية المجهدة من احتمالية انقطاع الدورة الشهرية، وبشكل عام تُنصف حالات تأخر الدورة الشهرية إلى صنفين:
-انقطاع الطمث الأولي:
وهو حالة انقطاع الدورة الشهرية لدى الفتاة حتى وإن بلغت سن الخامسة عشر، وقد تستمر هذه الحالة مدى الحياة.
– انقطاع الطمث الثانوي:
-وهو غياب الدورة الشهرية لوجود سبب ما، لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر، بعد مجيئها بشكل طبيعي خلال الأشهر السابقة، وعادة ما يحدث ذلك في فترة متأخرة من العمر.

العوامل المؤثرة في اختيار علاج تأخر الدورة الشهرية

يعتمد اختيار طريقة العلاج المناسبة لتأخر الدورة الشهرية لدى الفتيات على عدة عوامل، ومن هذه العوامل نذكر ما يأتي:
-عمر الفتاة.
-التاريخ المرضي للفتاة، وصحتها العامة.
– مدى تحمّل الفتاة للعلاجات أو الإجراءات الطبية المُقترحة.
-رغبة الفتاة أو تفضيلها لنوع معين من العلاجات الممكنة.
– المسبب الرئيسي للحالة، إذ قد يكون انقطاع الدورة الشهرية إمّا أولياً، وإمّا ثانوياً كما سنوضح فيما بعد.
– مدى شدة الحالة، وتوقعات تطورها مع الزمن. تفاوت استجابة الجسم للعلاجات المختلفة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: