صحة

اسباب لون البول الغامق

اسباب لون البول الغامق نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات مثل نبذة عن البول و لون البول غامق مثل الشاي عند النساء ثم الختام عوامل تزيد احتمالية ظهور البول الغامق تابعوا السطور القادمة.

اسباب لون البول الغامق

-التهاب المسالك البولية
يمكن أن تسبب العدوى فى المسالك البولية فى تحول لون البول من الأصفر قليلاً إلى الغامق الداكن، وغالباً ما تنتج عدوى المسالك البولية عن البكتيريا، وتصيب النساء عادة أكثر من الرجال.
التهاب الكبد واليرقان من اسباب البول الغامق التهاب الكبد واليرقان من اسباب البول الغامق
– أمراض الكبد
إذا كان البول غامقاً وتبدو البشرة أو العين صفراء فقد تكون هذه علامة على إصابتك باليرقان، وهو ما يدل على وجود مشكلة فى الكبد، ويمكن أن يكون علامة على الإصابة بالتهاب الكبد، وكذلك مرض الكبد الكحولى يسبب البول الغامق.
– اليرقان أو الصفراء
هو اصفرار الجلد أو العينين مع لون البول الغامق أو الداكن، وهو أحد أعراض مشكلة فى الكبد.
قلة شرب الماء من اسباب البول الغامق قلة شرب الماء من اسباب البول الغامق
– الجفاف
كلما ازدادت درجة جفاف الجسم أو كلما قل استهلاكك للمياه كلما كان البول أكثر غمقاناً، وإذا بدأت تشعر بالدوار أو الاغماء فهذه مؤشرات على الجفاف الشديد.
-مرض التبول الأسود “الكابتونيوريا”
من الأمراض الوراثية النادرة التى تحدث بسبب تراكم حامض “الهوموجينتيسيك” فى الجسم، كما أن عدم قدرة الجسم على تحويل التيروزين، وهو حمض أمينى، إلى مكونه النهائى يؤدى إلى الكابتونيوريا، لأن الجسم يفتقد إلى إنزيم مهم.
-الأنيميا “فقر الدم”
فقر الدم ناتج عن انهيار خلايا الدم الحمراء، وهذا يؤدى إلى تكون لون أحمر أو داكن مع آثار الدم فى عينات البول.
-مرض البورفيريا
من أمراض الدم الوراثية النادرة والتى تسبب خللاً فى تركيب الهيموجلوبين، وأعراض هذه الحالة غالباً ما تشمل آلام فى البطن، حساسية للضوء، اضطرابات عقلية مثل انفصام الشخصية.

نبذة عن البول

يحتوي البول (بالإنجليزيّة: Urine) على الفضلات الناتجة عن تحليل وتحطيم الطعام، والشراب، والأدوية، والكثير من الملوثات البيئية، ومنتجات عمليات الأيض الثانوية وفي الحقيقة يعتبر اللون الأصفر هو اللون الطبيعي للبول، ويتدرج من الباهت الشاحب إلى الغامق القاتم، ومن الطبيعي وجود رائحة خفيفة للبول قد تتغير بتغير أنواع الطعام المختلفة، ولكنّه من غير الطبيعي أن يكون البول ضبابي أو يحتوي على شوائب وجُسيمات مترسّبة، وتجدر الإشارة إلى أنّ البول يكتسب لونه الأصفر من مادة اليروكروم (بالإنجليزيّة: Urochrome)، والتي تنتج عن تحلل البروتين المسؤول عن نقل الأكسجين، والمعروف بالهيموغلوبين (بالإنجليزيّة: Hemoglobin)، والموجود في خلايا الدم الحمراء التي تتميّز بكثرة تجدّدها وفي الحقيقة يجب على الإنسان الحفاظ على صحة الكلى، لما تقوم به من دور مميز في تنقية الجسم من الفضلات، ومساعدة الجسم على التخلص منها، إذ يتفوّق البول على باقي سوائل الجسم باحتوائه على أكثر من 3000 مركّب، ومن الجدير بالذكر أنّ البول كان يُستخدم قديماً كأداة لقياس مدى صحة الفرد، بالإضافة إلى الاطمئنان على مدى سيطرة المريض على السكري، وذلك من خلال النظر إلى البول وتفحّصه، وفي الواقع يحظى تحليل البول بأهميّة الكبيرة حتى الآن.

لون البول غامق مثل الشاي عند النساء

له عدة اسباب وهي على النحو التالي:
_ الإصابة بفيروس الكبد سي
تحول لون البول الفاتح إلى لون غامق من الممكن أن يكون نتيجة الإصابة بفيروس الكبد سي، وذلك لأن يتسبب في عدم قدرة الكبد على أداء وظائفه بشكل جيد خاصة عملية معالجة الفضلات التي تطرد عبر البول ومن الجدير بالذكر أن فيروس الكبد سي ينتقل من شخص إلى آخر عبر الدم أو تبادل الإبر أو استخدام أدوات طبية ملوثة، وكذلك في حال ممارسة العلاقة الجنسية مع شخص يحمل الفيرو وبالإضافة إلى ظهور لون بول غامق يعاني الشخص من بعض الأعراض الأخرى بسبب الإصابة بفيروس الكبد سي، ومن أبرز تلك الأعراض التالي:
– ارتفاع درجة حرارة الجسم.
– الإصابة بالتهابات في العضلات.
– الشعور بألم في المعدة.
– الإصابة بألم في المفاصل.
– الشعور بالغثيان والقيء.
– الشعور بالحكة في الجلد.
_ تناول بعض أنواع الأطعمة
من الممكن أن يصبح لون البول غامق مثل الشاي بسبب تناول بعض أنواع الأطعمة بكثرة مثل التوت والبنجر، ولكن ذلك الأمر يكون مؤقت ويعود لون البول طبيعي بمجرد التوقف عن تناول هذه الأطعمة.
_ الإصابة بفقر الدم الانحلالي
يقوم الجسم بعملية انحلال الدم التي تقوم بتكسير خلايا الدم الحمراء التالفة أو القديمة التي تتواجد في الكبد والطحال، ولكن من الممكن أن يحدث تكسير لخلايا الدم الحمراء الجديدة عن طريق الخطأ وذلك يصيب الشخص بمرض فقر الدم الانحلالي أو مرض الثلاسيميا أو مرض الخلايا المنجلية، ويؤدي إلى تحول لون البول إلى لون غامق مثل الشاي وظهور بعض الأعراض الأخرى مثل:
– تضخم الكبد أو الطحال.
– الإصابة بالصداع.
– شحوب الجلد.
– زياد معدل ضربات القلب.
– الشعور بالإرهاق والتعب.
_ الإصابة بالجفاف
أحد أبرز أسباب ظهور لون البول غامق مثل الشاي هو الإصابة بالجفاف بسبب نقص معدل الماء عن المعدل الطبيعي، ولذا تصبح كمية النفايات والسموم أكبر من نسبة الماء مما يجعل لون البول غامق مثل الشاي ومن الجدير بالذكر أن الأطفال وكبار السن والأشخاص المصابون بالأمراض المزمنة مثل السرطان هم الأكثر عرضة للإصابة بالجفاف، ويعانون من بعض الأعراض الأخرى مثل:
– جفاف الفم والشفاه.
– الإصابة بالإمساك.
– كثرة الشعور بالعطش.
– عدم القدرة على بلع الطعام.
– الشعور بالإرهاق والتعب.
-الإصابة بالدوخة والدوار.
_ الإصابة بالتهابات المسالك البولية
الإصابة بالعدوى البكتيرية في مجرى البول تؤدي إلى التهابات المسالك البولية مما يصبح لون البول غامق، ومن الجدير بالذكر أن قصر مجرى البول عند المرأة يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية وذلك لسهولة دخول البكتيريا ووصولها لمجرى البول وبالإضافة إلى ذلك يظهر بعض بقع الدم مع البول بسبب حدوث العدوى، ومن ضمن الأعراض التي تدل على الإصابة بالعدوى البكتيرية بمجرى البول التالي:
– الإصابة بألم في البطن.
– الشعور بالحرقان أثناء التبول.
– كثرة التبول.
-ويجدر بناً الإشارة إلى أن ظهور بقع دم مختلطة بالبول أمر يستدعي القلق ولابد من الذهاب إلى الطبيب فوراً.

علاج لون البول الداكن

-يحدد الطبيب العلاج المناسب للون البول الداكن بعد تشخيص حالة المريض، حيث أن كل مشكلة صحية تحتاج إلى بعض الأدوية التي تساعد في علاجها.
-فعلى سبيل المثال يتم وصف المضادات الحيوية للعدوى البكتيرية التي تسبب التهاب المسالك البولية، وفي حالة الإصابة بفقر الدم الانحلالي، يمكن أن يحتاج المريض إلى نقل دم.
-أما إذا كان سبب لون البول الداكن هو تناول الأطعمة أو الأدوية التي تسبب هذه المشكلة فلن يحتاج الأمر إلى علاج حيث أنه يحدث بشكل مؤقت وسوف يعود البول إلى طبيعته مرّة أخرى.

عوامل تزيد احتمالية ظهور البول الغامق

هُناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة ببعض الحالات الطبيّة المُسبّبة للبول الداكن، وتتضمّن هذه العوامل ما يأتي
-التقدم في السن:
حيث إنّ أورام المثانة والكلى تُعدّ أكثر شيوعاً عند كبار السن، كما أنّ الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً مُعرّضون للإصابة بتضخّم البروستات.
– التاريخ العائليّ:
حيث إنّ وجود تاريخٍ عائليٍ لأمراض الكلى أو حصوات الكلى يزيد من خطر إصابة الشخص بها.
– التمرين الشاق:
حيث يمكن أن تؤدي إصابة العضلات الناجمة عن التمارين الشاقّة إلى ظهور البول الدّاكن وتلفٍ في الكلى، ويُعدّ العدّاؤون للمسافات الطويلة هم الأكثر عرضةً للإصابة بهذه الحالة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: