حكم وامثال واقوال

عناصر القصة القصيرة

عناصر القصة القصيرة كما سنتحدث في هذا المقال عن عناصر القصة القصيرة بالترتيب و عناصر القصة القصيرة جدا و أنواع القصة القصيرة و عناصر كتابة القصة و عناصر القصة القصيرة للصف السادس كل ذلك سنتعرف عليه من خلال هذه السطور التالية.

عناصر القصة القصيرة

المكان:
وهو عنصر هام في القصّة القصيرة وتكوينها، لكنه في الغالب يكون محدودًا، يتناسب مع الزمن القصير التي تعيشها الشخوص داخل القصّة القصيرة، فالأحداث لا تحتمل التّنقل الكبير من مكان لآخر خلال القصّة، لأن ذلك سيُخرج القصّة القصيرة عن هدفها فتتحول إلى نوع أدبي آخر وهو الرّواية، ويجب أن يتناسب المكان مع الخلفيّة الإجتماعيّة والدينيّة والنفسيّة للأشخاص داخل القصّة القصيرة.
الزمان:
وهو اختيار القاص لفترة زمنيّة معيّنة ليبث من خلالها أحداث قصّته، ويجب عدم تجاوز هذه الفترة المحدودة للأحداث والخروج عن دائرتها.
الأشخاص:
وهي الأساس الذي تقوم عليه القصّة، ولا يُشترط في الشخصية أن تكون إنسانًا، فربما تكون جمادًا أو حيوانًا أو نباتًا، يبث لها الكاتب أحزانه وأشواقه، والقصّة القصيرة لا تحتمل تواجد الكثير من الشخوص، فيكفي وجود شخصيّة واحدة أو شخصيتين في القصّة، وللشخصيّة داخل القصّة ثلاثة أنواع، الشخصيّة الأساسيّة، والشخصيّة الثانويّة، والشخصيّة العابرة.
الأحداث:
وتعتمد الأحداث على إنتقاء الكاتب للضروري منها، والإبتعاد عن الأحداث الفرعيّة والغير مهمّة، ولا تكون الأحداث طويلة في القصّة القصيرة، إنما موجزة ومعبرة عن الواقع.
الأسلوب:
هو الطّريقة التي يعتمدها القاص في سرد الأحداث، وتختلف من قاص لآخر، ولكن الأسلوب في القصّة القصيرة يعتمد أساسًا على استخدام النثر، وتكثيف لغة الحوار، والتباين في الأسلوب خلال أحداث القصّة، واستخدام الوصف، والحوار المحدود.

عناصر القصة القصيرة بالترتيب

الشخصيات
عند الحديث عن شخصيات القصة القصيرة ، فهي الأشخاص الذين يشاركون في القصة القصيرة ، ويمكن أن تكون هذه الشخصيات إما شخصيات رئيسية ، أو ثانوية ، وثابتة ، أو حتى ديناميكية .
القطعة
وفي هذا العنصر من القصة القصيرة يتم ترتيب الأحداث التي تشكل بدورها القصة نفسها ، وفي العادة تبدأ القصة بمؤامرة تعرض الشخصيات ، وبعض المعلومات الخلفية عن القصة ، وبعدها تبدأ عناصر القصة القصيرة في التزايد ، وتبدأ صراعات في الظهور حتى تصل إلى ذروتها ، وبعدها من الممكن أن يتم حل هذه الصراعات .
وجهة النظر
وجهة النظر هنا تكون لمن يحكي القصة ، وكيف يراها من وجهة نظره ، ويستطيع راوي القصة القصيرة أن يروي قصة من وجهة نظر شخص ثالث ، ويستخدم العديد من الضمائر التي تحل محل الأشخاص كضمير هو ، أو هي ، أو أنا .
الضبط
في عنصر الضبط يتم ضبط إعداد القصة بمعلومات مهمة ، كما أن عنصر ضبط القصة تحدد الحالة المزاجية ،  وتساعدنا على تخمين ما قد يحدث في القصة .
وفي إعداد القصة يتم وصف أين ، ومتى تحدث القصة القصيرة ، ويحدد ضبط القصة القصيرة كيفية إنشاء الإعداد فيمكن التفكير في الجغرافيا ، والطقس ، والوقت ، والظروف الاجتماعية ، فيجب ان يحدد الراوي متي تمت كتابة القصة القصيرة ، وكيف تؤثر الفترة الزمنية على كل من اللغة ، أو الجو ، أو الظروف الاجتماعية للقصة القصيرة .
الموضوع
في عنصر الموضوع يتم توضيح المعنى أو الفكرة الرئيسية للقصة القصيرة ، ويتم ذكر الدرس الأخلاقي الذي تحاول القصة ذكره ، كما أن الموضوع يعطي رسالة جيدة عن كل من الحب ، الصداقة ، الخير مقابل الشر ، أهمية الأسرة ، والجريمة .
ويؤثر الموضوع على الحالة الإنسانية ، أو المجتمع ، أو الحياة  ، ويهتم القارئ كثيرًا بالموضوع ، ويقوم بالتركيز على الموضوع ، وهذه هي الطبيعة البشرية حيث يتم التعبير عن الموضوع كبيان .
الوصف
في عنصر الوصف يتم وصف الشخصيات في القصة القصيرة ، وفي هذا النوع من القصص يكون عدد الشخصيات بها اقل من الروايات ، ويتم التركيز فيها على شخصية مركزية ، وغالبًا ما يكون البطل والخصم ، ويكونان شخصيات ثابتة في القصة لا يتغيرون .
الهيكل
وفي عنصر الهيكل غالبًا ما يتضمن المؤامرة ، والتي تكون التسلسل الرئيسي لأحداث القصة القصيرة ، وعادة ما تتمحور المؤامرة في القصة القصيرة حول لحظة ، أو تجربة مهمة ، فيهتم الراوي فكيف تم تنظيمها ، ويضع لها خطة زمنية ، ويجعلها قابلة للتصديق .
الصراع
عادة ما يكون الصراع هو قلب القصة القصيرة ، ويرتبط الصراع دومًا بالشخصية الرئيسية ، ويتواجد في القصة القصيرة صراع واحد رئيسي ، ومن الممكن أن يكون صراع داخلي داخل الشخصية ، أو خارجي ناتج عن البيئة المحيطة ، ومن الممكن أن يصل الصراع إلى الذروة في القصة القصيرة ، وفي هذه النقطة تأخذ الأحداث منعطفًا كبيرًا ، ومختلفًا ، وتقارب القصة على نهايتها .
القرار
قد يكون عنصر القرار هو نهاية القصة القصيرة ، وقد يركز على كيفية حل النزاع بين أطراف القصة ، وغالبًا ما يكون القرار هو العنصر الذي يجعل الراوي جدير بالثقة لدى القُراء .
الأسلوب
يعتبر الأسلوب من أهم عناصر القصة القصيرة ، حيث يتعلق الأسلوب بمفردات الراوي التي يستخدمها ، والصور ، واحساسه بالقصة نفسه ، ففي بعض القصص القصيرة قد يستخدم الراوي نبرات ساخرة ، أو مضحكة ، أو باردة ، أو درامية ، ويستعين بالاستعارات والتجسيدات ، وهي ما تسمى باللغة التصويرية .

عناصر القصة القصيرة جدا

المفارقة
إنّ المفارقة تعني جريان أحداث بشكل عفوي على حساب أحداث أخرى هي المقصودة والرئيسيّة، كما أنّها تُعرّف شخصيات القصة بحقيقة ما يجري حولها من أحداث مناقضة لوضعها الحقيقي، والمفارقة من العناصر الدراميّة للقصة، والتي يلجأ إليها الكاتب لإظهار نقيض ما يعنيه، فيظهر المديح بما يشابه الذم، ويظهر الذم بما يشابه المديح.
تعتبر المفارقة في القصة القصيرة جداً تقنية قصصيّة تستخدم للابتعاد عن السرد، وهي تبعث الإثارة والحماس في نفس القارئ، وعادة ما تنتج من ثنائيّة تحمل بعدين متقابلين أو متضادين مثل الرفض والموافقة، والواقعية وغير الواقعية.
الحالة
المقصود بالحالة هي مواضيع وأحداث القصة، وما تشتمله من حالات خاصة أو عموميّة، بحيث يلجأ الكاتب إليها لإخماد الأحداث السائدة في القصة من أجل التمهيد للمفاجئة من خلال الخاتمة، كما توصف الحالة بأنّها مجموعة من حالات الوعي الكامنة في ذات الكاتب المتمتع بقوة الرؤية ودقة الملاحظة، والتي تساعده على نقل الأفكار للقارئ، وإثارة مشاعر الاستفزاز والمفاجأة في نفسه.
الخاتمة
تمثل الخاتمة الأهداف أو الغاية التي سعى الكاتب إلى إيصالها للقارئ خلال صياغته القصة، وهناك اختلاف واضح بين خاتمة القصة القصيرة التي يمكن أن تكون مقفولة، أو مفتوحة، أو رمزيّة، أو واضحة، وخاتمة القصة القصيرة جداً التي تكون وليدة السرد، كما أنّها لا تبرز من مضمون القصة الذي يفرض خاتمة معينة، وإنّما تعتبر العنصر الأقوى والأهم بين عناصر القصة القصيرة جداً، فهي تعدّ نقلة سريعة من داخل النص المحفز إلى خارجه المدهش والمستفز.

أنواع القصة القصيرة

القصة التسجيلية:
هذا النوع من القصص لا يهتم بالطريقة التقليدية لكتابة القصة، لا يهتم بالخواطر الوجدانية، بل هو من خيال الكاتب عن طريق إطلاق معين من فكر الكاتب.
القصة الميثولوجيا:
هي مزيج بين زمن الأساطير والزمن الحديث، وقد يعتمد على سحر الخيال الذي يتواجد في الأساطير.
القصة الفانتازيا:
هي من الأنواع الأشرس ما بين أنواع القصص القصيرة، فأفكارها فوضوية، ولا تتقيد بالواقع.
القصة السيكولوجية:
يعتمد هذا النوع من القصص القصيرة على ان الكاتب تتحول أحاسيسه ومشاعره إلى كلمات، ومن خلال القصة يتمكن من عكس أفكاره، وقد يحتوي هذا النوع على الكثير من الخفايا الى النفس البشرية.

عناصر كتابة القصة

المقدمة
في مرحلة العرض في حبكة القصة ، يتم تقديم المكان والشخصيات (خاصة الشخصية الرئيسية ، والمعروفة باسم ابطال الرواية) ، بالإضافة إلى المشكلة الرئيسية أو الصراع أو الهدف من القصة.
مرحلة العمل الصاعد تنطوي على حادث تحريض ، حيث يدفع الحادث المحرض المؤامرة إلى الحركة ، وتبدأ الأحداث في البناء ، ويقوم بطل الرواية بعمل ما ، وتصبح القصة أكثر تعقيدًا، وخلال هذه المرحلة ، غالبًا ما يكون هناك شعور بالتوتر.
الذروة
هي نقطة التحول في حبكة القصة ، حيث تنطوي  “الذروة”  على النضال المركزي ، ومن خلالها يواجه بطل الرواية التحدي الرئيسي الذي سيؤدي في النهاية إلى نتيجة أو هدف القصة ، عادةً ما يكون هذا هو الجزء الأكثر عاطفية من القصة وغالبًا ما يتضمن الجزء الأكبر من الحركة ، كما تعتبر الذروة الجيدة ايضا من المهارات الفنية في كتابة القصة.
العمل الساقط
وخلال هذه المرحلة ، ينتهي العمل ، ويتم تقييد الأطراف السائبة ، ويتم حل الأحداث ونتعلم نتائج أفعال أبطال الرواية.
الخاتمة او الاستنتاج
وتكون في مرحلة الإنهاء ، حيث يتم حل الهدف وينتهي الصراع (يمكن أن يكون إيجابيًا أو سلبيًا أو محايدًا) ، وتعتبر هذه نهاية القصة.

عناصر القصة القصيرة للصف السادس

أولا ً : الشخصيات الرئيسية و الثانوية داخل القصة
ثانيا ً : المكان و الزمان اللذان حدث فيهما القصة
ثالثا ً : الفكرة الرئيسية و المركزية في القصة
رابعا ً : الهدف المنشود من وراء القصة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: