التعليم

تعريف ظاهرة العبور

تعريف ظاهرة العبور إذا كنت تبحث عن تعريف ظاهرة العبور وكذلك أهمية العبور من خلال مقالنا سنتحدث بالتفصيل حول هذا الموضوع.

تعريف ظاهرة العبور

العبور أو التّعابر (بالإنجليزيّة: Crossing Over) هو ظاهرة تبادل أجزاء من المادة الوراثيّة بين الكروماتيدات غير الشّقيقة؛ أي كروماتيدات كروموسومين مختلفين، أثناء الانقسام المنصّف، مما يؤدي إلى إعادة تركيب الجينات، وظهور صفات جديدة مختلفة عن صفات الوالدَين، الأمر الذي يؤدي إلى تنوّع الصّفات الوراثيّة لدى الكائنات الحيّة.

شاهد ايضا: اضرار ظاهرة الاحتباس الحراري

ما أهمية العبور الوراثي للكائن الحي

-يمكن تعريف الجين على أنه الوحدة الوراثية التي تنقل الصفات من جيل لآخر، وتتألف هذه الجينات من سلاسل طويلة تعرف بالكروموسومات، وتتكون هذه الكروموسومات من الحمض النووي، ويقوم علماء الوراثة بتعريف عملية العبور على أنها عملية تبادل جيني تحدث خلال دورة حياة الخلية ويحدث ذلك أثناء تكوين خلايا البويضات والحيوانات المنوية، حيث تحتوي كل خلية ثنائية الصبغيات على نسختين من كل كروموسوم، واحدة مشتقة من الأمشاج الأم والأخرى من شتقة أمشاج الأب، وتسمى هذه الأزواج بالكروموسومات، ويحدث في الكائنات التي تتكاثر جنسيًا ولا جنسيًا أيضًا، والغرض من ظاهرة العبور الجيني هو حدوث خلط للمادة الوراثية بين الكائنات الحية وذلك بهدف حدوث اختلاف جيني بين النسل.

-لذلك تعتبر عملية حدوث العبور الوراثي شيء مهم جدًا للكائن الحي، فهي العملية التي تحافظ على التنوع الجيني بين البشر، مما يسمح لملايين التوليفات الجينية المختلفة بالانتقال من الآباء إلى الأبناء، والتباين الجيني مهم جدًا لاستمرار الحياة البشرية على المدى الطويل، فمن دون حدوث عملية العبور لا يمكن للانقسام الاختزالي والانقسام الفتيلي أن يحدث مما لا يسمح بوجود التنوع الجيني، والتنوع الجيني الضروري للكائنات الحية فهو الذي يضمن لنا استمرارية البقاء على قيد الحياة في جميع الظروف التي قد تطرأ علينا مما يسمح لنا بالتكيف معها مثلما تكون، لذلك يمكن اختزال أهمية العبور الجيني في أنه زيادة فرص التنوع فى الصفات الوراثية بين أفراد النوع الواحد مما يساعد على بقائها وتطورها.

العبور الجيني يحدث في الانقسام المنصف خلال الطور

حدث ظاهرة العبور في الطور التمهيدي،ظاهرة العبور والارتباط في علم الوراثة ،هي عبارة عن نوع من الانتقال الجيني او الانقسام الخلوي ،حيث انه قد يحدث اثناء مرحلة الانقسام المنصف ،حيث يتم ذلك في كافة المخلوقات الجنسية وغير الجنسية ،اذ تعد دراسة الارتباط والعبور الوراثي غير الجنسية ،هي واحدة من الطرق المستخدمة لفهم الطفرات الوراثية ،حيث انها تعد المصدر الوحيد لمتابعة انتقال الموروثات من خلال الارتباط والعبور بخلية واحدة.

شاهد ايضا: اضرار ظاهرة تشغيل الاطفال

دور ظاهرة العبور والارتباط

لكل خلية دورة حياة، وفيها تبدأ الكروموسومات في التضاعف حتى تصل لمرحلة الانقسام، وعندما تحدث عملية الانقسام داخل الكروموسومات فإنه يتكون داخل كل كروموسوم اثنين من الكروماتيد متماثلين تمامًا وإليكم الشرح الوافي:

  • ويطلق على كل منهما كروماتيد شقيق للآخر،ويرتبط كلاهما بالآخر بما يسمى “السنترومير” الذي يكون في مركز الكوموسوم.
    وفي طور الانقسامات يتم ترتيب الكروموسومات في صورة أزواج كل زوج يحمل كروموسوم من الأب وآخر من الأم،
  • ويسمى كل زوج من الكروموسومات بالكروموسومات المتماثلة.
  • وبما أن كل كروموسوم يحمل اثنين من الكروماتيد فإ زوج الكروموسومات المتماثلة يطلق عليه “رباعية” لاحتوائه على أربعة من الكروماتيد.
  • وبما إن الكروماتيدات أصبحت قريبة من بعضها البعض، فيحدث أحيانًا أن يرتبط كروماتيد من كرموسوم الأب مع آخر من كروموسوم الأم فيما يسمى بالتصالب.
  • وفي وقت لاحق ينفك الارتباط بين الكروماتيدين لكن ينتج أحيانًا عن هذا الانفصال انتقال جزء من كروموسوم أحد الأبوين إلى كروموسوم الآخر والعكس، بينما تظل الكروماتيدات الأخرى كما هي دون تغيير في تكوينها.
  • وهذه العملية من تبادل أجزاء من الكروموسومات قد تحدث بصورة متجانسة فتؤدي لتكون صفات وراثية جديدة جيدة، بينما إذا لم تتم بهذا التجانس فيتولد عن ذلك عيوب خلقية وطفرات وراثية قد لا تكون مرغوبة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من المحتوى العربي

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء تعطيل مانع الاعلانات لاستكمال تصفح موقعنا المحتوى العربي لكم جزيل الشكر