ثقافة ومعلومات عامة

ما هي نظرية الفستق

ما هي نظرية الفستق من أشهر كتب التنمية البشرية وتطوير الذات في المملكة العربية السعودية والذي لاقي انتشار كبير وفيه تحدث الكاتب عن 65 موضوع ومن خلال مقالنا سنتحدث أكثر عن الكتاب.

ما هي نظرية الفستق

  • «نظرية الفستق» التي تعني ببساطة أن حظوظنا في الحياة تزيد وترتفع بفضل تغييرات بسيطة، كما يمكن لحياتنا أن تنتهي خلال ثوان قليلة بسبب أخطاء صغيرة أو حماقات مفاجئة، قائلاً«كل إنسان حولك مزيج نفسي ووراثي وثقافي لا يتكرر، فأنا وأنت محصلة لظروف تتغير وتتبدل بمرور العمر وتنوع الخبرات.
  • نحن نشبه الحقائب بأرقام سرية لا نعرف أحياناً كثيرة كيف نفتحها ولا كيف نرى محتوياتها. غير أن المشكلة لا تكمن في تنوع شخصيات البشر، بل في فشل كل إنسان في اكتشاف نقاط تفرده وأسباب اختلافه عن الآخرين. في اعتقاد كل شخص أنه فريد عصره ووحيد زمانه والمرجع الوحيد فيما يختلف عليه الناس.
  • وأياً كانت آراؤنا فهي محصلة لمؤثرات عميقة لا واعية، وخلفيات توجهنا لتبني آراء وأفكار نعتقد أنه مسلم بها. لهذا السبب أعتقد أن أول متطلبات الخروج بقرار صائب هو الخروج من«قوقعة المسلمات»، عندها فقط لن يصبح همنا الأول الدفاع عن آرائنا الخاصة، بل التأكد من أننا لم نخدع أنفسنا ونتبنى آراء مسبقة. نصبح مهيئين إلى الانتقال من مرحلة (لماذا)نفعل ذلك، إلى (كيف نطور أنفسنا) ونصبح أفضل من ذلك».

عن ماذا يتحدث كتاب نظرية الفستق

-الكتاب يحتوي على مجموعة كبيرة من المقالات التي تتحدث عن كيفية التطوير الذاتي والبرمجة اللغوية العصبية، وايضا طرق التفكير والسلوك الإنساني.
-يحتوي على 65 موضوع مختلف في تطوير النفس، كل موضوع من تلك المواضيع مكون من خمس صفحات بها طرق تفكير الإنسان وتنمية النفس.
-يحتوي ايضا على عدد كبير من المواضيع والنصائح التي يمكنها أن تغير طريقة تفكيرك في الحياة.
-يعتبر من أهم الإصدارات التي تمت كتابتها في الوطن العربي السنوات الأخيرة.
-عنوان الكتاب مميز ويجعل القارئ يريد اكتشاف ما هي نظرية الفستق.
-يساعدك في اتخاذ الكثير من القرارات الصحيحة وتجنب الأخطاء التي يمكن أن تدمر حياتك.
-تم نشر الكتاب في عام 2016م، وقد حقق الى الان نجاح كبير.

لماذا سمي كتاب نظرية الفستق بهذا الاسم

أصل التسمية – نظرية الفستق للكاتب فهد عامر الأحمدي هي :
-يشرح الكاتب سبب تسميته للكتاب بهذا الإسم في الصفحة رقم 100 من كتابه، فيقول أنّه يحب الفلسفة كثيرًا وهذا ما رأته فيه زوجته والأقرباء منه في حياته، وكثيرًا ما يأتي بالقصص في أحاديثه مع غيره التي تكون ذات علاقة، ودائمًا ما يقولون له بعد الانتهاء من الحديث لمَ لا يكون ذلك في مقال أو كتاب.
-وجاء الإسم في موقفٍ له مع ابنه ويصف الموقف الذي حدث مع ابنه أثناء قيادة ابنه واصراره على الجلوس مكان السائق وقيادة السيّارة وهو لا يحمل رخصة القيادة بعد.
-وذات مرة قام بقطع اشارة المرور، وكانت حركة متهورة من ابنه، فجاء إلى ذهنه أنّه من المحتمل بهذا الموقف المتهور من ابنه أنْ يؤدي به إلى مشاكل كبيرة ويصعب حلّها وذلك لسبب بسيط.
-فالكاتب مقتنع تمامًا ويوصل فكرته وقناعته هذه من اقتباساته في أنّ اللحظات المتهورة أو الحوادث المفاجئة دون أي تخطيط قد تكون سببًا في تغيير حياة الإنسان، تمامًا مثلها مثل القرارات الكبيرة التي يخطط لها مثل اختيار التخصص الجامعي مثلًا.

اقتباسات من كتاب نظرية الفستق

  • “ان اقرب الناس للعقل والحكمة هو من يدرك نواقص نفسه وعدم خلوه من عيوب التفكير السليم”
  • “كل إنسان حولك “مزيج” نفسي ووراثي وثقافي لا يتكرر بين فردين. فأنا وأنت وأي شخص تعرفه (محصلة) لعناصر وظروف ومؤثرات لا تتشابه حتى بين التوائم. نتحول بمرور العمر وتنوع الخبرات إلى حقيبة (بأرقام سرية) لا نعرف حتى نحن كيف نفتحها ونرى محتوياتها.
  • “لا يجعلون متعهم الخاصة تتغلب على طموحاتهم واهمالهم الجادة… لا يرتاحون قبل انجاز أعمالهم كامة فتصبح متعهم حينها مضاعفة، فكن ذكريا ولا تدع متع الخاصة تتغلب عليك!”
  • “إذا اردت النجاح بأقل جهد و اسرع وقت ممكن..أو اردت زيادة فعاليتك و التمتع بوقت فراغ اكبر؛ ابحث عن ال (20%)
  • الاكثر فاعلية في حياتك, وتخلص من ال(80%) التي لاتستحق ماتبذله فيها من وقت و جهد و حرق أعصاب!!
  • “قناعتك بفعل المستحيل هي فقط ما تجعلك مؤهلا لفعل المستحيل”
  • “إن لم تعرف أين تذهب فجميع الطرق تؤدي إلى اللا شيء”
  • “سر النجاح يكمن في وضوح الهدف و المرونة في التنفيذ”
  • “ينشغل الفاشلون بالمشاكل و العقبات بينما ينشغل الناجحون بتحقيق الهدف النهائي”
  • “وهذا في الحقيقة هو الفرق بين الإنسان الناجح و الفاشل في الحياة، فالإنسان الناجح يملك مسبقا خطة عمل
  • واضحة لما يريده مستقبلا (وبالتالي يهبط بالبقعة التي يحددها بنسبة كبيرة)… وفي المقابل لا يملك معظم الناس
  • خطة عمل مسبقة لما يريدونه مستقبلا وبالتالي من الطبيعي أن لا يصلو لأي مكان”
  • “لاتفكر بالنجاح بل بخلق عادة ناجحة “
  • “الإنتقاد وتَفنيد الأخطاء أمر يسهل حَتَّى على الاغبياء فعله”
  • “لا تنتظر الشيخوخة كي تكتشف قائمة الندم الخاصة بك.”
  • “يسهل استسلام العقل البري لأي فعل جماعي سابق مهما بدا شاذًا أو مخالفًا للمنطق.”
  • “يظل عقل الإنسان رهينة لأول فكرة سبقت إليه.”
  • “التربية لا تتعلق بالتوجيه فقط بل بالقدوة الصالحة.”
  • “الإنجازات الكبيرة لا تحتاج لأكثر من عادة يومية صغيرة.”
  • “النجاح لا يتعلق بالكمية بل بالإستمرارية.”
  • “الذكاء لا تصنعه فقط عوامل الوراثة ومادة الدماغ، بل وأيضًا التجارب والتعلم من الأخطاء.”
  • “الأذكياء يخطئون مرة واحدة فقط، ثاني مرة تدعى خيارًا شخصيًا.”
  • “يمكنك قول ما تشاء عن نفسك، لكن الناس يحكمون عليك من خلال إنجازاتك.”
  • “لن تتهم بالجبن حين تتجاهل من يستفزك، ولن تتهم بالجهل حين ترفض الدخول في جدل بيزنطي.”
  • “نحن نتيجة لما نعتقده ونتصوره عن أنفسنا..”
  • “الأحلام الكبيرة كثيرًأ ما تنتهي بإنجازات “متوسطة” أما الأحلام المتواضعة فتنتهي حتمًا بإنجازات تافهة.”
  • “حطم مبكرًا كل عادة أو فعل أو مشكلة تتبلور (هذه الأيام) قبل أن تصبح كبيرة ويصعب التخلص منها.”

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من المحتوى العربي

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading

أنت تستخدم إضافة Adblock

رجاء تعطيل مانع الاعلانات لاستكمال تصفح موقعنا المحتوى العربي لكم جزيل الشكر