اسلاميات

الصدقة يوم الجمعة ابن عثيمين

الصدقة يوم الجمعة ابن عثيمين سوف نتحدث كذلك عن صحة حديث الصدقة تضاعف يوم الجمعة والصدقة على الميت يوم الجمعة وفضل المداومة على الصدقة وكيف تكون النية في الصدقة؟ كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

الصدقة يوم الجمعة ابن عثيمين

-أبداً ما يجوز ، يعني ما نقول ما يجوز لكن هذا مما ينهى عنه إلا إذا كان سبب يعني مثلاً لو كانوا فقراء لا يحضرون إلا يوم الجمعة أو هو لا يفرغ من عمله إلا يوم الجمعة ، القصد أن هذا لا يقال أنه خص.
-تخصيص المسلم عبادة بزمان أو مكان معين لم يرد به الشرع ، من غير اعتقاد أن لذلك الزمان أو المكان فضل معين ، وإنما هو لِظَرفٍ يعرض له ، فيحتاج معه إلى هذا التخصيص ، ليس من البدعة في شيء ، ولا بأس به ، فالإحداث في الدين هو الذي قصد فيه المتعبد الإحداث والاختراع بإضافة ذلك إلى الشريعة والدين ، أو هو الذي يكون ذريعة مفضية إفضاء غالبا إلى ذلك ، فحينئذ يقع المسلم في البدعة.

صحة حديث الصدقة تضاعف يوم الجمعة

-جاءَ رجلٌ يومَ الجمعةِ والنَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يخطبُ بِهَيئةٍ بذَّةٍ ، فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ: أصلَّيتَ ؟ قالَ : لا ! قالَ : صلِّ رَكْعتينِ . وحثَّ النَّاسَ على الصَّدقة ، فألقَوا ثيابًا فأعطاهُ منها ثوبينِ.
-فلمَّا كانتِ الجمعةُ الثَّانيةُ جاءَ ورسولُ اللَّهِ يخطُبُ، فحثَّ النَّاسَ على الصَّدقةِ ، قالَ : فألقى أحدَ ثوبيهِ ، فقالَ رسولُ اللَّهِ : جاءَ هذا يومَ الجمعةِ بِهَيئةٍ بذَّةٍ، فأمَرتُ النَّاسَ بالصَّدقةِ، فألقوا ثيابًا، فأمرتُ لَهُ منها بثوبينِ، ثمَّ جاءَ الآنَ فأمرتُ النَّاسَ بالصَّدقةِ، فألقى أحدَهُما، فانتَهَرَهُ وقالَ: خُذ ثوبَكَ.
-كان النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم يَعتَني بأحوالِ المسلِمين، فيتَفقَّدُ أحوالَهم، وكان بهم رَؤوفًا رَحيمًا، فكان لا يَرى أحدًا مِن أصحابِه ظهَر عليه فقرٌ أو حاجةٌ إلَّا حرَص على مُساعدتِه في إزالةِ فَقرِه ما استطاع.
-وفي الحديثِ: سُرعةُ استجابةِ الصَّحابةِ لأمرِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم عندَما حثَّهم على الصَّدقةِ.
-وفيه: بيانُ الحالِ والمعنى الوجيهِ عندَ استِثْناء بعضِ النَّاسِ مِن أمرٍ ما؛ كما فعَل النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم مع مَن قال: خُذ ثوبَك.

الصدقة على الميت يوم الجمعة

-يستحب عمل الصدقة الجارية في كل الأوقات ويستحب فعلها يوم الجمعة ويصل ثوابها للميت.
-والصدقة عن الميت، سواء كانت مقطوعة أم مستمرة لها أصل في الشرع، فمن ذلك ما رواه البخاري عن عائشة رضي الله عنها أن رجلًا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: إن أمي افتلتت نفسها، وأظنها لو تكلمت تصدقت، فهل لها أجر إن تصدقت عنها؟ قال: “نعم”.
-الصدقة الجارية هي الصدقة التي يطول الانتفاع بها ولا يشترط أن يكتب اسم الميت علي الشىء المتصدق به.
-أن الصدقة التي لا تبقى لمدة طويلة كالصدقة بمال على فقير أو بطعام، فهذه، وإن كانت صدقة لها ثوابها، إلا أنها ليست جارية.
-أن صدقة الجارية هي التي تبقى مدة طويلة، كبناء مسجد أو حفر بئر، أو شراء مصاحف توضع في مسجد، أو وقف بيت أو محل، على أن يصرف ريعهما على الفقراء أو الأيتام أو الأقارب أو طلبة العلم أو غيرهم حسبما يحدد الواقف، أو المساهمة بمال في بناء مستشفى خيري، ونحو ذلك.

فضل المداومة على الصدقة

-الصدقة من صفات المؤمن:وقد مدح الله تعالى المتصدّقين في القرآن الكريم ووعدهم بالأجر والمغفرة، قال الله تعالى:
وَٱلۡمُتَصَدِّقِينَ وَٱلۡمُتَصَدِّقَٰتِ… أَعَدَّ ٱللَّهُ لَهُم مَّغۡفِرَةٗ وَأَجۡرًا عَظِيمٗا. (الأحزاب: ٣٥)
-الصدقة تطفئ غضب الله عزَّ وجلَّ وتدفع ميتة السوء: فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
عندما ذكر الأصناف الذين يُظلّهم الله في ظلّ عرشه يوم لا ظلّ إلا ظله؛ وذكر منهم: رجل تصدّق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم يمينه ما تُنفق شماله. (انظر صحيح مسلم: باب فضل إخفاء الصدقة: ٢/٧١٥)
-الصدقة سبب لزيادة المال وللبركة فيه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إمَا نَقَصَ مَالُ عَبْدٍ مِنْ صَدَقَةٍ. (رواه الترمذي في سننه ٤/١٤٠)
-الصدقة سبب للوقاية من النار: فقد أرشدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلّمنا أن نتقي النار ولو بشق تمرة نتصدق بها.
-الصدقة سبب للفوز بظلّ عرش الله يوم لا ظلّ إلا ظلّه: وذلك بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم إِنَّ الصَّدَقَةَ لَتُطْفِئُ غَضَبَ الرَّبِّ وَتَدْفَعُ مِيتَةَ السُّوءِ. (رواه الترمذي في سننه: ٢/٤٥)
-الصدقة تطفئ الخطيئة وتمحو الذنب: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ النَّارَ الْمَاءُ. (رواه ابن ماجه في سننه ٥/١١٦)

كيف تكون النية في الصدقة؟

-ورجل تصدّق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما أنفقت يمينه”، ونعلم من آداب فعل الخير أن يكون العطاء خالصاً لله، لا لغرض شهرة أو وجاهة.
-بعض المواقع يقتضي فيها إعلان الصدقة.
-وفي إعلان الصدقة خير أيضاً.
-إعلان الإنفاق لا يتعارض مع إخلاص النيّة.
-الأفضل في العطاء أن يكون خفيّاً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: