الحمل والولادة

هل تظهر متلازمة داون في السونار

هل تظهر متلازمة داون في السونار نتحدث عنه من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات المميزة مثل حركة الجنين المصاب بمتلازمة داون ثم وزن الجنبن المنغولي و كيفية تشخيص الطفل المنغولي قبل الولادة تابعوا السطور القادمة.

هل تظهر متلازمة داون في السونار

هل تظهر متلازمة داون في السونار؟ الإجابة تنحصر بين نعم ولا، إذ إنه يوجد فحص يعتمد على السونار يُسمى الشفافية القفوية (Nuchal translucency test) يُجريه الطبيب لتحديد إن كان الطفل مُصاب بالمتلازمة.
-يهدف فحص الشفافية القفوية لقياس منطقة معينة في مؤخرة عنق الجنين، بحيث إن كانت القياسات غير طبيعية وكانت السوائل أكثر من المعتاد فإن الطفل قد يكون مُصاب بمتلازمة داون، لكن هذه النتيجة لا تؤكد الإصابة 100% ومن هذا المنطلق يتم إجراء المزيد من الفحوصات قبل إخبار الحامل أو ذويها بنتيجة السونار المحتملة، وهذه الفحصوات تمثلت بالآتي:
– فحص الدم
يقيس فحص الدم المُجرى للحامل مستويات بروتينات البلازما المرتبط بالحمل، وهرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية وفي حال أن نتائج الفحصين غير طبيعية فإن هناك مشكلة صحية في الطفل، لكن غير معروفة تمامًا.
-الفحص الرباعي
يقيس هذا الفحص مستوى أربع مركبات في الدم مرتبطة بالحمل، وهي بروتين ألفا فيتوبروتين (Alpha fetoprotein) و إستريول (Estriol) و هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائيةو إنهيبين أ (Inhibin A).
وأي خلل في نتائج الفحوصات قد يدل على إصابة الجنين بمتلازمة داون، لكن في حال أجريت الفحوصات السابقة قبل أن يتم الجنين 11 أسبوع فإن النتيجة قد تكون كاذبة، وهذا ما ذكرته دراسة أجريت على 25104 من الحوامل، وبينت أن النتائج تكون أكثر صحة في حال أجريت وعمر الجنين محصور بين 11 – 12 أسبوعًا.

حركة الجنين المصاب بمتلازمة داون

-تنشغل الأمهات في فترة الحمل بحركة الجنين، خاصةً حركة الجنين المنغولي في بطن أمه، ومتابعة التغيرات التى تطرأ عليه، والجنين المنغولي له صفات خاصة يتميز بها، وإذا كنتِ تشعرين بالقلق حيال ذلك، فنحن نطمئنكِ أن هذه الصفات لن تمنع طفلكِ من التعلم وممارسة الحياة الطبيعية.
وأثبت عديد من الدراسات أن حركة الجنين المنغولي لا تختلف عن حركة الجنين الطبيعي، إذ تكون نبضات قلبه طبيعية ويتحرك بشكل طبيعي ويركل جميع مناطق البطن.

وزن الجنبن المنغولي

يكون وزن الجنين المنغولي أقل وزنا من الجنين الطبيعي مما يجعل من الصعب على الأم تتبع الحركة وفي أحيان أخرى يمكن أن يكون وزن الجنين كبير عن الطفل الطبيعي ويصعب أيضا تتبع حركته بسبب كبر حجم في الرحم حيث تقل الحركة لعدم وجود متسعوفي أحيان أخرى يكون وزن الجنين طبيعي في الشهر الخامس وتكون حركته طبيعية و متلائمة مع حركة الأجنة الطبيعيين.

عوامل تؤثر في حركة جنين متلازمة داون

توجد الكثير من العوامل التي تؤثر على حركة الجنين المنغولي تجعل التم أكثر إحساسا أو أقل إحساسا بها وهذه العوامل منها مايلي:
-انقطاع المشيمة
بعض الأحيان لا توجد علاقة بين سن الأم أو عدم الخصوبة َاحتمال الحمل في طفل منغولي ولكن تخطي الأم سن 35 يزيد من احتمال حملها لطفل بمتلازمة داون يكون متزايد مما يزيد من مشاكل الحمل ومنها انقطاع المشيمة وتؤدي انقطاع المشيمة إصابة الطفل بنقص الأكسجين مما يؤثر على حركة الطفل سواء المنغولي أو الطبيعي.
-الاستجابة إلى الأصوات المحيطة
لقد قامت بعض الدراسات بالرباط بين حركة الجنين من خلال الاستجابة للأصوات وهو في رحم الأم حيث يبدأ الجنين في سماع الأصوات من الأسبوع 20 ويقوم الطفل الطبيعي بالحركة نتيجة استجابته لسماع الأصوات وتشير هذه الحركات البسيطة عن النمو والتطور للطفل الطبيعي ولكن في حالة الجنين المنغولي فإن الاستجابة قد تكون بسيطةو يحدث هذا نتيجة وجود خلل في السمع مما يشير إلى وجود خلل في نمو الجنين.
-الحالة الصحية للأم
لا يوجد أي اختلاف في أعراض الحمل وصحة الأم عند حملها في طفل منغولي ولكن يحدث أن يقلل إمداد الغذاء للطفل في حالة إصابتك بمتلازمة داون ويحدث ذلك خطورة على الطفل المنغولي في تكوين جهازه العصبي.

كيفية تشخيص الطفل المنغولي قبل الولادة

يمكن للأم التي تتساءل عن وزن الطفل المنغولي عند الولادة أن تتخذ بعض الإجراءات لمعرفة ما إذا كان الطفل مصابًا بمتلازمة داون أم لا أثناء الحمل، ويتم ذلك من خلال بعض الإجراءات الطبية، وهي كالتالي
– بزل السلى
تتم هذه العملية عن طريق إدخال إبرة في البطن وسحب كمية صغيرة من السائل الأمنيوسي لتحليلها، حيث تساعد في الكشف عن أي خلل جيني يعاني منه الجنين.
– أخذ عينة دم من الحبل السري
يمكن إجراء هذا الفحص خلال الشهر الثالث من الحمل حيث يكتشف وجود أي خلل جيني يعاني منه الجنين. يأخذ الطبيب هذه العينة من الحبل السري للطفل عن طريق إدخال إبرة في بطن الأم.

طرق الوقاية من متلازمة داون

لا توجد طريقة للوقاية من الإصابة بمتلازمة داون. فإذا كنتِ معرضة لإنجاب طفل مصاب بمتلازمة داون أو كان لديكِ بالفعل طفل مصاب بها، فقد تحتاجين لاستشارة استشاري الأمراض الوراثية قبل الحمل.
سيساعدك استشاري الأمراض الوراثية على فهم احتمالات إنجاب طفل مصاب بمتلازمة داون. يمكن أيضًا للطبيب شرح فحوص ما قبل الولادة المتاحة والمساعدة في شرح مزايا هذه الفحوص وعيوبها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: