فن الكتابة والتعبير

مقدمة حفل المولد النبوي الشريف

مقدمة حفل المولد النبوي الشريف من مظاهر الاحتفال بمولد سيدنا محمد أشرف خلق الله صلى الله عليه وسلم حيث يحتفل المسلمين بمولده منذ القرن السداس الهجري ولذلك سنتعرف من خلال مقالنا عن مقدمة عن المولد النبوي الشريف قصيرة، ونبذة عن المولد النبوي الشريف، وخاتمة حفل المولد النبوي.

مقدمة حفل المولد النبوي الشريف

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، بسم الله الرحمن الرحيم، بسم لله نبدأ في هذا الصباح الجميل .. أيام ويبدأ مولد أشرف الخلق، مولد سيدي وحبيبي رسول الله محمداً صلي الله عليه وسلم ، جاءت رسالتك لتخرجنا من الظلمات إلي النور، ولتهدينا إلي سواء السبيل، أعنت الضعيف وأطعمت الجائع ، وصبرت علي نوائب الدهر، عشقك أصحابك، وانحني لك أعدائك، واحترمك الكبير قبل الصغير، سميت بالصادق الأمين، واعترف لك المؤمن والكافر بطيب الخلق وأصالة الطبع، فتحية لك حبيبي وشفيعي أكرم خلق الله محمدا عليه أفضل الصلوات وأتم التسليمات وبعد”.

شاهد ايضا: مقدمة عن فضل شهر رمضان

مقدمة عن المولد النبوي الشريف قصيرة

– الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدي ودين الحق ليظهره على الدين كله، فجعله شاهدًا ومبشرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا، وجعل فيه أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرًا‏.‏ اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين،وفجّر لهم ينابيع الرحمة والرضوان تفجيرا‏.
مع انطلاق صباح هذا اليوم الذي يعد يوم عظيم وله فضل كبير ولن نجد أعظم من هذا يوم لميلاد خاتم الأنبياء والمرسلين حتى نتحدث عنه ونلقي كلمة عن هذه الشخصية العظيمة التى أثرت بالمسلمين جميعاً،
-عندما نذكر يوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول لابد أن نقول أنه كان يوماً ولد فيه من أرسله الله سبحانه وتعالى بخير الصفات وخير الأخلاق وكان القدوة الحسنه لكل من تعامل معه وكل من قرأ في سيرته عليه أفضل الصلاه والسلام،
كان محمد عليه الصلاة والسلام هو من أخرج العرب من الجهل والضلال والفساد إلى النور والسلام والاطمئنان وكانت أسمى أهدافه هو نشر الدعوة الإسلامية،
لم يكن فظاً كما لم يكن غليظاً بل كان رحيماً بالصغار والكبار و كان يحبه الجميع حتى من سمع سيرته دون أن يراه أحبه وتعلق به تعلقاً شديداً فصلوا عليه خير الصلاة عليه أفضل الصلاة والسلام.
-بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف خلق الله وأحسنهم خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم.
لقد حلت اليوم ذكرى ميلاد خير الخلق وقدوتنا العظيمة سيدنا محمد صاحب الرسالة الربانية التي ختمت كل الرسائل.
سوف نحتفل معكم خلال هذا اليوم بهذه المناسبة الرائعة التي شهدت فيها الدنيا ميلاد من كان على خلق عظيم كما ذكره الله عز وجل في كتابه الكريم.
عندما تحل علينا ليلة الثاني عشر من ربيع الأول بنورها وبهائها وطلتها الجميلة التي ذُكر فيها مولد هادينا ومولد من أُرسل إلينا من الله سبحانه وتعالى ليخرج الناس من الظلمات إلى النور برسالته وليكون خير قدوة للمؤمنين.
-محمد هو من نسير على نهجه إلى يوم الدين وهو شفيع لنا يوم القيامة حيث أنه النبي الوحيد الذي يشفع لأمته يقول كل الأنبياء نفسي نفسي أما محمد عليه الصلاة والسلام يقول أمتي أمتي فما أعظمك يا رسول الله.

نبذة عن المولد النبوي الشريف

في السطور القليلة القادمة؛ نتشرف بالحديث عن أشرف الخلق أجمعين، وما يحمله احتفال المولد النبوي الشريف من ذكرى عطرة للمسلمين في شتى بقاع الأرض، وذلك من خلال النقاط التالية:
-ولد النبي عليه الصلاة والسلام يوم الاثنين الموافق لعام الفيل وتحديداً في اليوم 12 ربيع الأول من الشهور العربية الموافق شهر إبريل عام 570م.
-ولد يتيماً صلى الله عليه وسلم حيث مات أبيه عبد الله بن عبد المطلب، ولدته أمه آمنة بنت وهب والتي كانت تنتمي لقبيلة بني زهرة بينما كان عبد الله من بني هاشم وجميعهم من قريش.
-ظل رسول الله صلى الله عليه وسلم يتيماً من ناحية الأب حتى توفيت والدته أيضاً في سن السادسة لتنتقل كفالته لعبد المطلب جده وبعد موته هو الآخر انتقلت الكفالة إلى عمه أبو طالب الذي ربّاه في بيته كأحد عياله، بل وظل له سنداً وعضاً حتى وفاته بالرغم أنه ظل على دين الكفر حتى مات.
-يعتبر إحتفال المولد النبوي الشريف من الاحتفالات الكبرى في معظم البلدان العربية والإسلامية، حيث يحيي المسلمون في شتى البقاع ذكرى مولد الرسول من كل عام في اليوم الثاني عشر من ربيع الأول من الشهور الهجرية.
-من صور الاحتفال بهذه الذكرى العطرة هو قيام الاحتفالات التي تذكّر الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم من خلال الذكر والأدعية في المساجد وإعداد أصناف كثيرة من الأطعمة في كل بلد على حدة، وهناك من البلدان العربية والإسلامية تجعل هذا اليوم عطلة رسمية من المؤسسات الحكومية والخاصة.

شاهد ايضا: مقال عن اليوم الوطني السعودي

خاتمة حفل المولد النبوي

-ذكرى المولد النبوي الشريف تحمل الكثير من الدروس العظيمة والعبر التي تتجلى فيها السيرة النبوية المطهّرة، ففي سيرته -عليه الصلاة والسلام- مواقف مشرفة شهد الله تعالى له بها، ويشهد بها أصحابه، لقد كان له صولات وجولات في سبيل الله، ولم يثنه عن الدعوة إلى الله أي شيء، فهو الذي حمل أمانة رسالة الإسلام ليخرج الناس من ظلام الجاهلية إلى نور الله العظيم. وأفضل ما يمكن أن يفعله المسلمون في ذكرى المولد النبوي الشريف هو الاهتداء بسيرته والاقتداء بالنبي -عليه الصلاة والسلام-، وتنفيذ ما أمر به للفوز برضا الله تعالى والحصول على شفاعة نبيّه.
المولد النبوي الشريف هو المنارة التي يهتدي بها المسلمون لأنه اليوم الذي جاء فيه خير الأنبياء، الذي ولد يتميًا وعاش كريمًا ولم تغرّه الحياة وما فيها من عبث، بل كان نقيًا طاهرًا حتى اصطفاه الله من بين جميع خلقه ليكون خاتم الأنبياء والمرسلين، ففي مولده أضاءت الدنيا وأشرقت، وتغيّر وجه التاريخ، ومن مواقفه العظيمة مع أصحابه أنه كان يعاملهم بلطف وبشاشة وطلاقة وجه، كما يُطيّب خاطرهم ويسألهم عن حالهم، ويُدخل السرور إلى قلوبهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: